أخبارالأوليعربي ودولي

المرشحون للرئاسة في تونس

بين انتقادات الداخل وإشادات الخارج

بينما يحظى السباق على الرئاسة في تونس بإشادة دولية واسعة، فان المرشحين يتعرضون إلى نقد عنيف بسبب حملاتهم الإعلامية، فقد أطلق المرشحون، شعارات لا يخلو الكثير منها من الاقتباسات والسرقات من شعارات انتخابية سبق أن ظهرت في أوروبا أو أمريكا.

حيث يواجه المرشح، ومدير المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، ناجي جلول، اتهامًا بسرقة شعار حملة رئيس الجمهورية الفرنسي الأسبق فرنسوا ميتران، تحت شعار القوة الهادئة، وقد انتقد متابعون للحملة غياب الإبداع لدى فريق حملة ناجي جلول، واتهموه بالسرقة.

ورأى مراقبون في اختيار مرشح حزب “تحيا تونس”، يوسف الشاهد، لشعار “تونس أقوى”، سرقة واضحة لحملات انتخابية لرئيسي فرنسا السابقين نيكولا ساركوزي الذي اعتمد شعار “فرنسا أقوى”.

واختار مرشح حزب ”الجبهة الشعبية“، المنجي الرحوي، شعار “نعم نغير”، وهو شعار فيه رائحة انتحال من شعار أوباما،  “نعم نحن نستطيع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق