أخبارألرئيسيةالرياضة

منتخب قطر يسعى لكسر لعنة المنتخبات الأسيوية في افتتاح مونديال 2022

تأمل قطر أن تدخل كأس العالم في تاريخها أمام الإكوادور في المباراة الافتتاحية للبطولة اليوم الأحد.
بعد اثني عشر عامًا على منحها صفة المضيف في البداية، ستبدأ قطر المنافسة أخيرًا في استاد البيت في الخور أولى مباريات البطولة.
يشارك العنابي في أول نهائيات لكأس العالم على الإطلاق ويقعون في مجموعة قوية تضم كل من السنغال وهولندا الى جانبهما.
عندما يلتقي فريق فيليكس سانشيز وجهاً لوجه مع خصومهم من أمريكا الجنوبية، فسيحاولون أن يصبحوا أول فريق يحقق إنجازًا معينًا في البطولة.
على مر التاريخ، عندما تنافست دول الاتحاد الآسيوي السابقة في أول مباراة لها على الإطلاق، لم يحققوا أبدًا بالفوز.
ما يصل إلى 10 من الفرق الـ11 السابقة لم تنجح في مواجهة أول ظهور لها، حيث تمكنت الكويت فقط من تجنب الهزيمة.
جاء ذلك في عام 1982 عندما تعادل الأزرق 1-1 مع تشيكوسلوفاكيا قبل أن تخسر أمام فرنسا وإنجلترا على التوالي.
من قبيل الصدفة، كان أحد المنافسين القادمين لقطر، السنغال، آخر فريق يفوز بأول مباراة له في المسابقة عندما فاجأ فرنسا مرة أخرى في عام 2002.
تميل المباريات الافتتاحية في كأس العالم إلى إحراز 17 هدفًا خلال آخر أربع مباريات، لكن الإكوادور تدخل هذه المباراة بعد أن سجلت ست مباريات بشباك نظيفة متتالية.
سيلتقي هذان الفريقان على المسرح الدولي للمرة الرابعة، فالمواجهات المباشرة بين البلدين متوازن بالتساوي في فوز واحد وتعادل واحد، بينما سجل كلا الفريقين ستة أهداف في تلك المباريات أيضًا.
وجاءت معظم تلك الأهداف في آخر مباراة بين الفريقين في أكتوبر 2018 ، عندما تفوقت قطر على مباراة مثيرة من سبعة أهداف 4-3 على ملعب جاسم بن حمد في الدوحة.
وجاء اللقاءان الآخران بين الجانبين في غضون أسبوع في عام 1996، وانتهى أولهما بالتعادل 1-1 بفضل هدف عبد العزيز حسن في اللحظات الأخيرة لإلغاء هدف إدواردو هورتادو.
كان هورتادو في قائمة هدافي الإكوادور مرة أخرى بعد أسبوع واحد، في ذلك الوقت في محاولة الفوز حيث سجل أنجيل فرنانديز الهدف الثاني للفريق في انتصار 2-1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى