أخبارألرئيسيةمحليات

مدير مكتب الإصحاح البيئى في زليتن شبكة المياه والصرف الصحى بالمدينة منهارة وعدم وعى المواطن زاد من مخاطره

 

كتب ـ فتحى السلينى
اوضح المهندس محمد أبو قميزة مدير مكتب الإصحاح البيئي في تصريحه أن المدينة تعانى منذ سنوات من مشكلة التلوث البيئي وخاصة بمنطقة أزدو التي توجد بها مشروع محطة المعالجة والمتوقف عن العمل نتيجة الأوضاع الراهنة التى تمر بها البلاد حاليا .
وأشار بوقميزة في تصريحه أن المكتب قام وبالتنسيق مع المجلس البلدي ومركز الإحياء البحرية في طرابلس لدراسة وتقييم الوضع البيئي بالمنطقة وخصوصا انه يوجد به مشروع حط لنقل مياه الصرف الصحي الى البحر وأكد على ضرورة القيام باستكمال محطة المعالجة .
وأضاف ان شبكة المياه بالمدينة منهارة وهى قديمة منذ فترة الثمانيات وهى تحتاج الى إنشاء شبكة جديدة وان هذا الأمر يحتاج الى أمكانيات كبيرة وان المجلس البلدي ليست له القدرة في توفيرها في الوقت الراهن .
كما نوه أن هناك مشكلة بيئية أخرى وهى عدم وعى المواطنين وذلك بخطورة البناء العشوائي خلال هذه السنوات دون مراعاة الجوانب البيئية والتي سيؤثر سلبا على شبكة المياه والصرف الصحي في المستقبل .
موضحا عن مخاطر نقل مياه الصرف الصحي الى البحر في المدينة وفى غيرها من المدن الليبية والذى يساهم في تزايد مخاطر التلوث البيئي وخاصة مع قدوم فصل الصيف وارتداد المواطنين للاصطياف فيه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى