ألرئيسيةاقتصادرأي

لبناء اقتصاد ليبي منفتح

الأحد الاقتصادي

بقلم / وحيد الجبو

لكي نحقق اقتصاداً قوياً متنوع الدخل يضمن الحياة الكريمة لكافة أبناء الشعب الليبي اقتصاداً مزدهراً منتجاً.

لابد من وجود إرادة سياسية واجتماعية قوية تعمل لأجل هذا الاقتصاد المنفتح توظف فيه المعرفة والإمكانات المادية والطبيعية واللوجستية وتعزز جاذبيته الإستثمارية اقتصاد يتبنى الانفتاح والتواصل مع الاقتصاد العالمي والمشاركة والشراكة والتنوع . اقتصاد المسؤولية والالتزام والمصداقية والنزاهة والجودة والتميز اقتصاد بناء الثقة والطموح واجثثات الفساد والمفسدين اقتصاد نظيف غير مشوه يكون دافعاً لاستغلال الفرص الاستثمارية فيه وضمان الحماية والمحافظة على مصالح المستثمرين الوطنيين والأجانب وفق التشريعات القانونية ومشاركتهم في التنمية الصناعية الوطنية بالتخطيط والتنفيذ للمشروعات الصناعية وتأهيل العمالة الليبية والتسويق حسب احتياجات الأسواق الليبية والدولية والعمل علي تعزيز الحوار مع الدولة الليبية في صياغة استراتيجية صناعية تنقل ليبيا من خانة الدول المتأخرة إلى الدولى المصنعة تعتمد على مواردها الطبيعية وخاصة أن ليبيا لديها موقع استراتيجي مهم في وسط شمال افريقيا وبوابة مهمة للأسواق الأفريقية الواعدة وموقع يمكن استغلاله للشركات الصناعية العالمية لإقامة استثمارات كبرى للإنتاج الصناعي يكون قريباً من الأسواق العربية والأفريقية وتقدم لها الدولة الليبية الخدمات التقنية والتدريب والترويج لإنتاجها وتحضي هذه الشركات الكبرى بالرعاية والعناية وتوفير الظروف المناسبة لها للعمل وتقوم الشركات مقابل ذلك بتوفير فرص العمل للشباب الليبي وتأهيله وبذلك نؤسس لاقتصاد وطني منتج قوي منفتح مما يضمن مستقبل الأجيال القادمة ويغنيها عن الاعتماد عن النفط كمصدر وحيد للدخل وبداية نهاية الاقتصاد الريعي وقيام مصادر بديلة كما يتطلب تحقيق هذا الاقتصاد كسب وتأييد كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني لبرامج الخصخصة والتنوع الاقتصادي وتوطين التكنولوجيا الحديثة في بناء المدن والمناطق الصناعية واعتماد اقتصاد المعرفة والابتكار والشراكة بين القطاعين العام والخاص والحوار بينهما ودعم التكامل بينهما وخلق أرضية لأسباب إقامة التنمية المتوازية والشاملة حتي يتحقق مبدأ رفع مستوى المعيشة والرفاهية وتأكيد حقوق الأجيال القادمة في الحياة الحرة الكريمة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى