أخبارألرئيسيةالأخيرة

كيف قلبت خديجة عادات بلادها في طقوس الزفاف؟

خالفت العروس وزوجها المتعارف عليه من تقاليد قديمة لإتمام زفافهما عندما قادت خديجة خوشي، البالغة من العمر 19 عاما، مئات الأشخاص إلى منزل زوج المستقبل، لم تفعل ذلك إلا من أجل جميع النساء في بنغلاديش، على أمل أن يحذون حذوها، كما تقول.

ويُعتقد أن هذه المسيرة هي الأولى من نوعها في بلد كان يحدث فيه عكس ذلك لقرون عديدة

. وقالت خوشي لقناة بي بي سي البريطانية، بعد أيام من زفافها على طارق الإسلام: “إذا كان باستطاعة الرجال الزواج من الفتيات، فلماذا لا يمكن للفتيات أن يفعلن ذلك؟”. وتضاربت ردود الفعل بشأن الفكرة التي أعتبرت بمثابة إلهام، بينما اقترح أحد الرجال ضرب الزوجين وعائلاتهما، بسبب مخالفة التقاليد

. وقال طارق: “أنا متأكد من أن زواجنا سيبعث رسالة مفادها أن المرأة يمكن أن تفعل ما بوسع الرجل أن يفعله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى