ألرئيسيةاقتصادالأولي

صناعة النفط في الجزائر لم تتأثر بالوضع الجزائري المضطرب

نفت شركة “سوناطراك” النفطية الحكومية في الجزائر، تأثّر نشاطها أو علاقاتها مع شركائها الأجانب جراء الوضع السياسي المتوتر في البلاد.

جاء ذلك في تصريحات لمديرها التنفيذي رشيد حشيشي، خلال زيارة أجراها إلى أكبر حقل نفطي بالبلاد بحاسي مسعود.

كما تأتي هذه التصريحات ردا على ما تداولته مواقع إعلامية محلية ودولية، خلال الأيام الماضية، من معلومات تفيد بإلغاء صفقات بين “سوناطراك” وشركات نفطية عالمية، بسبب تخوفات من الوضع السياسي في البلاد.

وقال حشيشي، إن الأخبار التي تروّج لوجود خلل في العلاقات أو المفاوضات بين سوناطراك وشركائها الأجانب غير صحيحة تماما.

وتابع أن سوناطراك، لا زالت تعمل في تنسيق وثيق مع شركائها الأجانب.

وتنتج الجزائر العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، يوميا، قرابة 1.2 مليون برميل من الخام، بينما بلغ إنتاجها من الغاز في عام 2018 قرابة 135 مليار متر مكعب، صدرت منها 55 مليار متر مكعب للخارج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق