أخبارألرئيسيةصحةمتابعات

المدير المساعد لمركز زليتن الطبي.. للصباح أغلب الأقسام بالمستشفى تشتغل بكفاءة عالية وأهمها قسم الجراحة

 

متابعة وعدسة ـ فتحي السلينى

مركز زليتن الطبي من أحدى المراكز الطبية التي تم ترقيتها مؤخرا من قبل المجلس الرئاسي لسنة 2020 م وعن دور هذا المركز في تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية بعد هذا القرار أجرينا هذا اللقاء وكان مع الدكتور وليد قنود المدير المساعد لمركز زليتن الطبي .
بالنسبة لاعتماد المركز الطبي زليتن من قبل المجلس الرئاسي فقد تم اعتماد الملاك الوظيفي الى مركز زليتن الطبي لسنة 2020م من قبل وزارة العمل والتأهيل، وذلك بعد سنوات من آخر تحديث بملاك للمستشفى وهذا القرار كان عبارة عن ترتقيه المستشفى .
ومشيرا ان هذا جاء بفضل تظافر الجهود مع قبل العاملين والعناصر الطبية بالمستشفى ومن قبل المجلس البلدى ومن أبناء المدينة .نظرا لمستوى الخدمات التي يقدمها للمرضى سوى من زليتن أو من المناطق المجاورة لها .
كما أضاف أن أغلب الأقسام الجراحية بالمستشفى تشتغل وبكفاءة عالية منها أقسام الجراحة العامة وقسم المسالك قسم العظام وقسم جراحة المخ والأعصاب وقسم جراحة الأوعية الدموية وغيرها من الأقسام الأخرى بالمركز .
هل سيقوم المركز باستحداث أقسام جديدة مستقبلا ؟
أوضح أن هناك أقسام مستحدثة حاليا منها قسم جراحة الأوعية الدموية وجراحة المخ والأعصاب والتى تعتبر من ضمن الأقسام الحيوية بالمركز والتى تعتبر نقلة نوعية داخل المركز بالإضافة الى استحداث قسم عناية أطفال وحاليا يقوم المركز على تطوير الأجهزة وتوفير المعدات اللازمة لتشغيلها بالإضافة الى فتح أقسام جديدة تقدم خدماتها للمرضى بالبلدية وفى خارجها .
ماذا عن النقص في بعض العناصر الطبية وماهو دور المركز بهذا الخصوص .؟
أما عن النقص فى الكوادر الطبية والطبية المساعدة أشار قنود فى تصريحه حول هذا الموضوع أن أغلب المستشفيات فى ليبيا تعتمد أساسا العناصر الطبية الأجنبية وخاصة بعد مغادرتهم للبلاد
كما أضاف ان إدارة المركز تتواصل مع المؤسسات بداخل البلدية كذلك مع المعهد العالى للتمريض والمعهد المتوسط وكلية التمريض حتى يتم تعينهم بداخل المركز
وماذا عن الإنشاءات الجارية بالمركز ؟
كما أشار حول موضوع الإنشاءات الجارية بالمستشفى من بينها القطاع الذى يوجد بالمستشفى حيث ستفتتح به قسم أشعة متكاملة كذلك قسم الجراحة بالعمليات كذلك قسم القسطرة القلبية والتداخلات حيث تم تركيب القسطرة القلبية حيث سيتم تجريبه خلال الفترة القادمة بالإضافة الى أقسام العمليات الكبرى وهى تشمل 6 حجرات عمليات وهى قاربت على الانتهاء بالإضافة الى قسم العيون وقسم الانف والحنجرة وهذه الاقسام فور الانتهاء منها
كما اوضح ان الشركة التركية قد استملت مؤخرا الموقع لإكمال المستشفى حسب العقد المبرم معها فى السابق بسعة 350 سرير وهو يضم على جميع الإقسام الطبية المتخصصة كما سيشمل أقسام جديدة ليست موجودة من قبل بالمركز .
كما أضاف انه تم التعاقد مع وزارة الصحة بشان توفير اجهزة والمعدات الطبية لأقسام الجراحة حيث سيتم توفيرها خلال الفترة القادمة .
ما دور المركز الطبي بزليتن حول قسم الأورام ؟
أما عن قسم الأورام فأشار قنود أنه يعتبر من أحد الأقسام الحيوية وإن إدارة المركز تسعى جاهدة للإهتمام به وأنه قارب على الانتهاء وأن هناك العديد من مرضى الأورام بالبلدية يتلقون العلاج من خارج البلدية كما يوجد تنسيق من أجل توفير الاجهزة والمعدات الطبية والمراكز التي توفر في العلاج الكيمائي لعلاج مرضى الاورام لغرض نقل العلاج الى داخل البلدية .
كما أضاف انه بجانب قسم الأورام سيكون هناك قسم تشخيصي وهو قسم علم الأنسجة لتوفير التشخيص الدقيق للأورام والأورام السرطانية .
ممكن تحدثنا عن قسم العزل الخاص بجائحة كورونا ؟
كما نوه قنود على قسم العزل بقوله أن إدارة المركز الطبي من ضمن الجهات التي تسارعت من أجل الاهتمام بهذا القسم ومن أجل بتوفير العناية الخاصة
ومشيرا في هذا الصدد ان هناك تعاون مابين مؤسسات المجتمع المدني والمجلس البلدي بزليتن حتى من المواطنين بالمدينة من أجل التبرع لهذا القسم والذى يعتبر من الإقسام الجديدة حيث تم توفير المبنى وتوفير الأجهزة كذلك إنشاء وحدة الحرارة والذى يختص بتحديد الإصابة بالجائحة أو من عدمها .
هل قام المركز بورش عمل أو دورات تدريبية للعناصر الطبية التابعة للمركز ؟
كما أشار الدكتور وليد قنود عن مركز التدريب بالمركز حيث قام بالعديد من الدورات وورش عمل من بينها القياد بدورات تخص كيفية التعامل مع مرضى المصابين بفيروس كورونا وكيفية استخدام الالبسة الواقية .
هل يعانى المركز من التقص في الإمداد الطبي ؟
اما عن النقص في الإمداد الطبي بالمستشفى فأشار قنود عن هذا الموضوع بقوله أنه يوجد نقص في المستلزمات وفى الادوية وخاصة في مجال التحاليل وان إدارة المركز تتواصل مع العديد من الجهات ومع المواطنين من أجل توفير الإمداد الطبي الذى لاتتوفر لدى جهاز الإمداد .الطبي

عناوين فرعية
يقوم المركز فتح أقسام جديدة تقدم خدماتها للمرضى بالبلدية وفى خارجها .
• إدارة المركز تتواصل مع المعهد العالي للتمريض والمعهد المتوسط وكلية التمريض لتعين الخريجين منهم .
• الشركة التركية قد استملت مؤخرا الموقع لإكمال المستشفى حسب العقد المبرم معها فى السابق بسعة 350 سرير وهو يضم على جميع الإقسام الطبية المتخصصة

• يوجد نقص في المستلزمات وفى الادوية وخاصة في مجال التحاليل وان إدارة المركز تتواصل مع العديد من الجهات ومع المواطنين من أجل توفير الإمداد الطبي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق