ألرئيسيةاقتصادالأولي

المؤسسة الليبية للاستثمار تطالب بمقاضاة مجموعة كريدي سويس بسبب الرشاوى

 المصدر”صدي الاقتصادية

ذكرت صحيفة ” BNN BLOOMBERG ” يوم الأربعاء أن المؤسسة الليبية للاستثمار تسعى لمقاضاة مجموعة “كريدى سويس” بسبب مطالبات الرشوة.

حيث نقلت الصحيفة أن المؤسسة الليبية للاستثمار رفعت دعوى قضائية ضد كريدي سويس جروب AG في لندن بعد قضية رشوة كجزء من معركة طويلة الأمد مع البنوك الأمريكية والأوروبية بسبب مزاعم الرشوة.

وقد رفعت الدعوى القضائية ضد البنك السويسري الاثنين، وفقًا لسجلات المحكمة و تم وصف الشكوى على أنها قضية “احتيال تجاري” في قائمة المحكمة.

في حين أن وثائق المحكمة الإضافية غير متوفرة ومن المحتمل أن تكون القضية متعلقة بالمستندات التي سعت المؤسسة في دعاوى قضائية أخرى تتعلق بالمدعو وليد الجهمي رجل الأعمال الذي اتهم الصندوق بتلقي رشاوى لترتيب صفقات وهو أيضاً مدعى عليه في الدعوى المرفوعة هذا الأسبوع.

وقد دفعت شركة Societe Generale SA حوالي مليار يورو (1.1 مليار دولار) في عام 2017 لتسوية الدعوى المتعلقة بالرشوة المتعلقة بالجهمي كجزء من هذه الحالة، كما سعت المؤسسة أيضًا إلى الحصول على المستندات المتعلقة برجل الأعمال وأربعة بنوك أخرى بما في ذلك Credit Suisse و JP Morgan Chase & Co.

وكانت المؤسسة قد رفعت دعوى قضائية ضد شركة JP Morgan في العام الماضي بسبب رشوة قيمتها 6 ملايين دولار قالوا إنها دفعت إلى مسؤولي الصناديق من خلال الجهمي ومن أجل تأمين صفقة سندات بقيمة 200 مليون دولار لـ Bear Stearns والتي اشتراها البنك في عام 2008.

وقد أكدت الصحيفة أن بنك كريدي سويس رفض التعليق على الدعوى.

كما صرحت المؤسسة بأن الجهمي قام برشوة وتخويف مسؤولي الصندوق أثناء تلقيه الدفع من البنوك و في الدعاوى القضائية السابقة قال الصندوق إنه على صلة جيدة بنظام القذافي ولديه صلات شخصية بأفراد من عائلته بما في ذلك ابنه سيف الإسلام.

كما أن الجهمي قال ” أن الفضائح الحقيقية تكمن في الأدلة التي لا جدال فيها الآن أمام المحاكم حول كيفية نهب مصرفيي القذافي لبلادهم وهي مفتاح عدم الاستقرار الحالي”.

كما أن اثنين من مديري الأصول وهما ( GLG Partners Asset Management Ltd. و Frontier Investment Management Partners Ltd ) ومقرهما دبي متهمان في القضية ولم ترد أي من الشركات على الفور على المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني التي تطلب التعليق ، حيث أن بنك جولدمان ساكس فاز بدفع أكثر من 1.2 مليار دولار خسائر تابعة للصندوق الليبي.

ولم تفز المؤسسة بالقضية التى تتعلق بادعاءات ضد المقرضين الأمريكيين والأوروبيين وفي عام 2016 رفض قاض في لندن الادعاءات وأكد أن مجموعة جولدمان ساكس جروب قدمت الوجبات الفخمة والهدايا وخسرت سمعتها لأجل كسب ثقة صندوق الثروة السيادية الليبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى