أخبارألرئيسيةالأوليعربي ودولي

وكالة الانباء الالمانية :هل تكون زيارة بومبيو لإيطاليا مقدمة لعودة النفوذ الأمريكي لليبيا؟

الصباح – د ب أ

تحت عنوان ” هل تكون زيارة بومبيو لإيطاليا مقدمة لعودة النفوذ الأمريكي لليبيا؟ كتبت وكالة الانباء الالمانية تقريرا مطولا خصصته لزيارة وزير الخارجية الامريكي لايطاليا وعلاقتها بتطورات الازمة الليبية ، وهل لهذه الزيارة مؤشرات لعودة النفود الامريكي في ليبيا .

واستهلت الوكالة تقريرها بدور الجغرافيا السياسية في العلاقات الليبية – الايطالية بالقول

تبلغ المسافة بين روما وطرابلس نحو 1000 كيلومتر، وبين طرابلس و صقلية قرابة نصف هذه المسافة ، وأن أيطاليا تتابع الأمور في ليبيا التي لم يعد لها هدوؤها منذ سقوط معمر القذافي الذي حكمها عقودًا، بمساعدة الغرب ، وأنه منذ الربيع الماضي ازدادت حدة المعارك على السلطة في تلك المستعمرة الإيطالية السابقة.

وقال التقرير إن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ربما يسمع رسالة واضحة لدى زيارته روما الثلاثاء، مفادها أن إيطاليا تود لو عززت الولايات المتحدة جهودها من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا ، و”علينا أن نحول دون أن تصبح ليبيا سوريا جديدة”، حسبما قال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، الأسبوع الماضي، في تصريح لصحيفة “لا ستامبا” الإيطالية.

وشدد الوزير الإيطالي على أن بلاده لا تؤمن سوى بالحل السياسي في ليبيا، وقال إن على الاتحاد الأوروبي أن يتحدث بصوت واحد ، مشيرا إلى أن إيطاليا تدعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، في طرابلس.

وتطرق التقرير إلى الاتهامات التي ترددت في فرنسا خلال السنوات الماضية بأن باريس تدعم خليفة حفتر .

وقال التقرير إنه من وجهة النظر الإيطالية، فإن استقرار ليبيا هو مفتاح حل قضية الهجرة، وأن الأهم من توزيع المهاجرين على دول أوروبية أخرى هو الحيلولة دون انطلاق المهاجرين باتجاه إيطاليا أصلًا، حسبما أكد دي مايو، في تصريح لقناة سكاي نيوز الإخبارية.

ولكن لإيطاليا مصالح اقتصادية في ليبيا أيضًا، حيث إن شركة إيني الإيطالية العملاقة للنفط “ENI” تتمتع بمكانة قوية في ليبيا منذ عقود.

كما أن هناك مستشفى عسكريًا صغيرًا تمتلكه إيطاليا في مطار مصراتة الليبي.

وأشارت الوكالة إلى أن الولايات المتحدة كانت قد سحبت قواتها القليلة من مصراتة مطلع أبريل الماضي، عندما كان المشير خليفة حفتر على وشك بدء حملته العسكرية على العاصمة طرابلس  .

وقصفت الولايات المتحدة في الماضي مواقع لتنظيم داعش، في ليبيا ، ولكن واشنطن لا تلعب دورًا نشطًا من الناحية الفعلية في ليبيا.

تقول كلاوديا جازيني من مؤسسة أبحاث “مجموعة الأزمات الدولية”، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): “من الضروري بالطبع أن تقوم الولايات المتحدة بدور أقوى في ليبيا”.

وترى جازيني أن الأكثر أهمية من ذلك أيضًا هو أن تحسن الأطراف المتشاجرة في ليبيا تقدير موازين القوى.

“لا يزال الطرفان يعتقدان بأنهما قادران على الفوز”، حسب جازيني.

حاولت إيطاليا في نوفمبر 2018 المصالحة بين طرفي الحرب، من خلال مؤتمر في باليرمو الإيطالية، ولكن المؤتمر انتهى بشكل صاخب عندما حاول ممثلو تركيا، وهي داعم مهم للسراج، مغادرة المؤتمر قبل انتهائه.

من المنتظر الآن أن يكون هناك مؤتمر دولي كبير بشأن ليبيا في غضون أسابيع قليلة في برلين.

على أية حال فإن صناع القرار السياسي في إيطاليا يعلقون آمالا على زيارة بومبيو، حيث إن الحكومة الإيطالية الجديدة المؤلفة من حركة خمس نجوم والاشتراكيين أكثر انفتاحًا على التعاون مع الولايات المتحدة من الحكومة السابقة التي انهارت في أغسطس الماضي، وكانت مؤلفة من حركة خمس نجوم وحزب الرابطة بقيادة ماتيو سالفيني، الذي كان أكثر ميلا لروسيا.

ولا يزال رئيس الحكومة الإيطالية هو جوزيبي كونتي، المستقل، والذي حرص بشكل ماهر على ألا يرتبط اسمه بالسياسة التي كان ينتهجها سالفيني.

أشاد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، برئيس الوزراء الإيطالي، مؤخرا واصفا إياه بـ “رئيس الوزراء المبجل”.

وسيمكث بومبيو في إيطاليا بعض الوقت، خلال جولته الأوروبية التي يزور خلالها أيضا جمهورية الجبل الأسود( مونتينيجرو)، ومقدونيا و اليونان، وسيلتقي في إيطاليا ببابا الفاتيكان، فرنسيس، وسيزور أيضا منطقة أبروتسو الإيطالية، حيث كان أجداده الأوائل يعيشون قبل أن يهاجروا عام 1907 إلى أمريكا.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق