أخبارألرئيسيةمحليات

وفاة الدبلوماسي الليبي غيث سيف النصر والدبيبة ينعيه

قدم رئيس الحكومة تعازيه لعائلة سيف النصر في وفاة الدبلوماسي غيث سالم سيف النصر
وأكد الدبيبة في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بأن الراحل غارد الدنيا
وقد ترك إرثًا وطنيًا مشرفًا، خلال عمله في وزارة الخارجية الليبية، وهو أحد الدبلوماسيين الذين أسهموا في إنشاء تجمع دول الساحل والصحراء.
يذكر أن الفقيد سليل عائلة سيف النصر المجاهدة وهو أبن عضو مجلس الشيوخ سالم امحمد، ولد في 16 أغسطس من العام 1942، ودرس في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة وتخرج منها العام 1966، وعمل ملحقًا في وزارة الخارجية بمقرها السابق في البيضاء، كما تولى منصب محافظ سبها العام 1968.
عاد للعمل بوزارة الخارجية في العام 1970
وأسس السفارة الليبية في أبوظبي العام 1972.
شغل منصب القنصل العام في سراييفو في العام 1982، ثم عُين سفيرًا في تشاد بعد عودة العلاقات معها في العام 1988
في العام 1996 عام إلى ديوان الوزارة نائبًا لمدير الإدارة الأفريقية، وأسهم في تحقيق
أبرز إنجازات الدبلوماسية الليبية من خلال تأسيس تجمع دول الساحل والصحراء، قبل أن يشغل منصب القنصل العام بالسفارة الليبية بجدة عام 2001 ، ليعين عقب ذلك مديرا للإدارة العربية بالخارجية الليبية حتى تقاعده العام 2004.
كان الفقيد مثقفا ومهتما بقراءة التاريخ الليبي ضالعا في روياته، متابعا للشأن العام ، رصد ووثق للكثير من الأحداث التي عاشها وشارك فيها واهتم بالنشر الإلكتروني خلال السنوات الأخيرة من حياته حيث قدم منشورات ذات قيمة أدبية وتاريخية عالية ،
رحم الله الفقيد وألهم ذويه الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى