أجتماعيألرئيسيةفتحية الجديدىمتابعات

ورشة عمل صحية حول الكشف المبكر لسرطان الثدي

متابعة الصباح الاجتماعي

تصوير : ضو المديهين

 

الدكتورة ذهيبة قريفة

هذه الورشة جاءت للتأكيد على الدور التوعوي واهتمام المرأة بنفسها صحياً جسدياً ونفسياً

الدكتورة حنان عبيد

هذه البادرة مهمة في التركيز على التوعية حول مرض سرطان الثدي وهذه الحملة العالمية جاءت تحت عنوان  الكشف المبكر لسرطان الثدي 

اختتمت الخميس الماضي أعمال الورشة الصحية حول سرطان الثدي والكشف المبكر ، التي استضافها المركز الوطني لتشخيص مرضى أطفال التوحد بطرابلس ونظمها الاتحاد الليبي لمكافحة السرطان / فريق بلدية ابوسليم بطرابلس وشارك بها العديد من الاطباء والمختصين .

وصاحب فعاليات الورشة التي استمرت ليوميين متتالين فريق كشف طبي مجاني للموظفات وأمهات اطفال مرضى التوحد، صحيفة الصباح تواجدت بهذا الحدث ونقلت لكم ما واكبته:

الدكتور: خالد النجار/مدير المركز الوطني لتشخيص مرضى أطفال التوحد:

استضاف المركز الوطني لتشخيص مرضى أطفال التوحد بطرابلس هذا الحدث الصحي ودعما منا للموظفات من اختصاصيين وعناصر طبية وطبية مساعدة، لأننا لاحظنا في الآونة الاخيرة أن هناك ارتفاعاً ملحوظاً للاصابة بسرطان الثدي (حفظنا الله وإياكم) حاولنا توعية الوظيفية لأخواتنا بالمركز بهذا الموضوع، وايضا أهالي اطفال التوحد للتعامل مع المرض الامهات لهن ارتباطهن مع اطفالهن وتناسين الجوانب الصحية لهن والكشف المبكر

الدكتورة: ذهيبة قريفة / رئيسة التدخل المبكر بالوحدة العلاجية بالمركز الوطني للتشخيص أطفال التوحد

هذه الورشة جاءت للتأكيد على الدور التوعوي واهتمام المرأة بنفسها صحيا جسديا ونفسيا لإرتباطهما ارتباطا وثيقا وتأثيرهما على الشخص، فوجدت العديد جدا من الابحاث الطبية ان هناك رابط بين الصحة النفسية والجسدية، حتى ان بعض الحالات الواعية بالمرض معدل الحياة لديها يختلف عن الاخرين منذ بداية التشخيص تلقي العلاج للمرأة المصابة بسرطان التدي، وقبل ذلك افكارها ووعيها عن حالتها وتقبلها النفسي، وهذا العامل يلعب دور مهم جدا الذي يقود الي الشفاء عند الكثير من الحالات، والحالات المحبطة نفسيا معرضين لتأثيرات سلبية منها زيادة نسبة الورم (عفانا الله واياكم )

قبل حدود المرض كل امرأة تتجاوز الاربعين من العمر من المفترض ان تخضع لفحوصات طبية دورية للوقاية ويكون لديها وعي بالصحة الجسدية لحماية نفسها، ونصيحتي لكل النساء الاهتمام بالصحة النفسية والجسدية والابتعاد عن القلل والضغوطات النفسية بأنواعها.

الإستاذ: محمد الهابيل/ نائب مدير الإدارة المركز الوطني لتشخيص مرضى اطفال التوحد

نحث على اقامة مثل هذه الورش والمحاضرات العلمية والتركيز على البرامج التوعوية في جميع القطاعات، وكون وجود انغلاق معرفي لمثل هذه المواضيع الصحية ولهذا وجب الحرص لزيادة التوعية لانها هي خير وقاية عن طريق وسائل الإعلام ايضا واقامة برامج علمية للرفع من المستوى المعرفي عند النساء حيال هذا المرض .

الدكتورة: حنان عبيد/ مشرفة فريق ابوسليم/وعضو الاتحاد الليبي لمكافحة السرطان

هذه البادرة مهمة في التركيز على التوعية حول مرض سرطان الثدي وهذه الحملة العالمية جاءت تحت عنوان ( الكشف المبكر لسرطان الثدي ) وذلك للوصول الى نسبة الشفاء منها تصل الى 90 % من خلال هذه الخطوة الطبية المهمة وهو مرض خطير الذي سجل اعلى نسبة وفيات عن النساء في ليبيا،وتحدي المرض يكون بالكشف المبكر في مراحله الأولى (البدايات) الذي يمكن ان يقام بالمنزل، والوعي هو ما نعمل عليه كفريق وان تُصارح المرأة نفسها بالمرض والتقدم للكشف الطبي في المراكز والمجمعات الصحية المنتشرة، خاصة بعد الملاحظة في زيادة نسبة الاصابات والتركيز على الرياضة والتغذية الصحية وتغيير النمط التقليدي في التفكير .

الدكتورة مريم عمر – صيدلانية : –

البرنامج أقامه الاتحاد الليبي لمكافحة سرطان الثدي الذي يضم خمس وستين فريق، وهذه المبادرة نظمها فريق ابوسليم وذلك لتوعية العناصر النسائية بالمركز اللواتي يفوت عددهن اكثر من مئتي وخمسين موظفة، بالتعاون مع بعض الشركات الطبية التي قدمت لنا بعض المركبات الطلبية منها ( الاميغا 3)، وفريق الكشف الطبي مجاني حول المرض.

حيث ستلقى المحاضرة العلمية للدكتور نوالدين عربي – اختصاصي علاج اورام سرطان الثدي حول الاساليب الوقائية للمرض واهمية الكشف المبكر للوصول للشفاء بإذن الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى