أخبارألرئيسيةمحليات

ورشة عمل حول ضرورة وضع إستراتيجية للتخلص من المخلفات

عن مخاطر النفايات الطبية وكيفية التخلص منها ببلدية زليتن

كتب/ فتحى السلينى

أقيمت بديوان بلدية زليتن وتحت إشراف المجلس البلدى زليتن ومكتب الإصحاح البيئي بالبلدية شركة مرسيليا للنظافة العامة ورشة عمل حول مخاطر المخلفات الطبية وكيفية التخلص.

واستهدفت الورشة مديري المستشفيات العامة بالبلدية والمختبرات الطبية وعددا من الجهات العامة كفرع جهاز الحرس البلدي بزليتن ومركز قياس الإشعاعات الفيزيائية والطبية وأعضاء هيئة التدريس ومنظمات المجتمع المدني المختصة فى مجال البيئة والمهتمين بالبيئة.

وتم خلال الورشة القاء محاضرتين تركزت حول مخاطر المخلفات الطبية ومدى تأثيرها على الصحة العامة وكيفية التخلص من هذه المخلفات ودور الشركة فى هذا الخصوص .

وأوضح رئيس إدارة شركة مرسيليا السيد حسين عبدالكريم المطردى أن الهدف من هذه الورشة هو توعية المواطن بحجم الأضرار التى تسببها المخلفات الطبية وسرد المشاكل التى تعاني دول العالم منها .

“المطردي” في تصريحه بالبلدية إلى الدور الذي تقوم به شركة مرسيليا فى مجال النظافة وحماية البيئة وإدارة النفايات.

من جانبه أكد السيد مدير مكتب الإصحاح البيئى م. محمد أبوقميزة إلى أن إقامة هذه الورشة لتوضيح المخاطر التي تسببها النفايات الطبية في حال عدم التخلص منها بالطريقة الصحيحة لافتاً إلى عزوف عدد من الجهات المستهدفة للحضور رغم أهميتها.

عدم توفر استراتيجية فى المرافق الصحية العامة والخاصة للتخلص من المخلفات الطبية مشيراً إلى أن رميها فى المكبات العامة تسبب مخاطر بالصحة العامة والبيئة .

كما أشار الدكتور نورى على الدر وقى أخصائي فى القياسات الإشعاعية البيئية وناشط مدنى فى مجال البيئة الى أن مشكلة النفايات الطبية تواجه كل البلديات فى ليبيا وكل دول العالم لما لها من مشاكل صحية وبيئية كبيرة

أضاف الدروقى أنه يجب القضاء على هذه المشكلة وذلك عن طريق العيادات الخاصة والمستشفيات العامة وذلك لفرز هذه المخلفات ووضعها فى أماكنها الخاصة وحرقها فى محارق خاصة بطرق علمية حتى لاتنتشر الأمراض فى المنطقة أو فى المدينة مشيرا الى دور الجهات المعنية فى هذا المجال كيفية معالجة هذه المشكلة وفق الطرق العلمية الصحيحة المتبعة .

كما اكد السيد عبدالله صيدون الناطق الإعلامي  بجهاز فرع الحرس البلدى بزليتن أن هناك مناشدات عديدة من قبل جهاز فرع الحرس البلدى زليتن لوضع حلول لموضوع النفايات الطبية بالمدينة لما تشكله من خطورة على صحة المواطن .

وأشار أنه توجد استجابة من قبل جهاز فرع الحرس البلدى بزليتن ومن قبل المسؤولين وذلك لوضح الحلول لها وكيفية التصرف فيها وفق الشروط والضوابط المعمول بها في التخلص من هذه النفايات ومن المواد منتهية الصلاحية وغيرها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. عندي ملاحظة بخصوص هذه المقالة للسيد فتحي السليني بعنوان ” ورشة عمل حول ضرورة وضع إستراتيجية للتخلص من المخلفات :عن مخاطر النفايات الطبية وكيفية التخلص منها ببلدية زليتن”.
    فقد قام السيد فتحى وهو صحفي بصحيفة الصباح بتغطية خبر إقامة الورشة بطريقة غريبة، حيث أنه قد ذكر غالبية الحضور في القاعة، حتى أنه ذكر اسماء بعض الزوار الحضور وحتى تخصصهم الدقيق من قاموا بمداخلة بسيطة جدا خلال المحاضرة ولكنه نسى أن يذكر أسم أهم شخص في تلك المحاضرة وهو الأستاذ المحاضر الذي قام بكل المجهود والذي أتى من طرابلس وأعطى من وقته قرابة ساعتين في القاء المحاضرة وقام بالإجابة على الأسئلة لجميع الحضور، لم يذكره لا من قريب ولا من بعيد وهو المفروض أن يكون المحور الرئيسي لهذا الورشة.
    لا نريد من هذا العمل جزا أو شكورا، والله من ورا القصد ولكن يأستاذنا من لا يشكر الناس لا يشكر الله. وانت ذكرت كل من كان في المحاضرة والأولى أن يتم ذكر المحاضر وهذا أقل ما يجب أن يكون.
    وتقبلوا مني فائق الأحترام والتقدير
    الأستاذ الدكتور الطاهر الثابت أستاذ بجامعة طرابلس وخبير وطني في مجال إدارة النفايات الطبية (https://medicalwaste.org.ly/)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى