أخبارألرئيسيةالأوليسياحة و سفر

ورشة عمل حول المواقع الاثرية الليبية المسجلة علي قائمة الخطر

كتب / عبد الله المقطوف

نظمت صباح الاثنين 21اكتوبر 2019 بالقصر الملكي بطرابلس ورشة عمل حول تقيم عمل المواقع الاثرية الليبية المسجلة علي قائمة التراث العالمي المعرض للخطر التي تنظمها وتشرف عليها المنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم ،حيث كانت بحضور ومشاركت العديد من الشخصيات والجهات ذات العلاقة بملف الاثار والممتلكات الثقافية والتي كان من ابرزها منذوب ليبيا باليونيسكو ورئيس مصلحة الاثار ورئيس جهاز المدن التاريخية ورئيس جهاز الشرطة السياحية ومدير جهاز تطوير مدينة غدامس ورئيس وأعضاء اللجنة الدائمة المكلفة من قبل المجلس الرئاسي بمتابعة ملف الاثار الليبية وعضوء لجنة اتحاد بلديات التراث العالمي الليبية الخمس وممثلين عن بلديات الاتحاد  ،بالاضافة الي عديد الشخصيات والمهتميين بملف الاثار من بحاث واكاديميين ونشطاء ،تناولت الورشة في يومها الاول افتتاح تن من خلاله االقاء االعديد من الكلمات التي اكد من خلالها المشاركون علي ضروره تكاثف كاافه الجهود من السلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني لنشر الثقافه والوعي بأهميه حمايه الممتلكات الثقافية والاثار علي إعتبار انها ارث ثقافي وحضاري للاجيال القادمه ويمثل الهويه الليبيه،الي جانب التاكيد علي حماية هذه المعالم من التخريب والسرقة والنهب ،الي جانب. الورقات العلمية التي تم عرضها خلال جلسات. اليوم الاول والتي من ابرزها المسؤولية الدولية. في حماية المممتلكات الثقافية زمن السلم والحرب ،صون وحماية الممتلكات الثقافية الوطنية وتقييم حالتها ،اساليب واليات الحفظ والصون. للمواقع التراثية ..حالة مدينة غدامس..وحماية المباني التاريخية ،تاثير العوامل البيئية والتلوث البيئي علي المدن الاثرية ،كذلك حالة موقع اكاكوس ..الرسوم الصخرية ..واستعراض تقرير لجنة التراث العالمي ..

تفاصيل اكثر سنوافيكم بها من خلال الاستطلاع الذي رصده فريق الصحيفة حول مستقبل الاثار الليبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى