الأخيرة

وجـــــــــــــوه

أليساندرا أمبروسيو ....شمس دار محمد صلاح في فلكها

لأنها برازيلية .. عرفت كيف تجاري لاعباً كبيراً كنجم ليفربول

ولأن أجدادها الإيطاليون ملوك الدفاع .. كان يسيراً عليها أن توقف هداف الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسمين الماضيين.

ولأنها متعودة على الأضواء والشهرة .. صنعت الحدث مع لاعب كرة القدم المصري محمد صلاح بعيداً عن ضجيج الملاعب وكاميرات مصوريها.

ففي الأسبوع الماضي أثارت لمحمد صلاح  جدلا واسعا في وسائل التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض لظهوره فيها رفقة عارضة أزياء حسناء، على هامش حفل جوائز مجلة GQ.

واعتبر بعض من المعلقين ظهور صلاح، الذي يطلق عليه محبوه لقب (فخر العرب) في صور دعائية مع (موديل) برازيلية ، سقطة كبيرة للهداف الفرعوني ، وأنها ستشوه الصورة التي عرف بها النجم المصري كلاعب ذو خلق

فمن هي تلك الحسناء التي أدخلت صلاح في متاهة جديدة ؟

إنها أليساندرا كورين ماريا أمبروسيو التي جاءت إلى الدنيا في الـ11 من أبريل أ1981، في ولاية ريو غراندي دو سول في البرازيل. ودرست في مجال الأزياء في البرازيل، واختيرت كعارضة وهي في الـ14 من عمرها.

وخلال مسيرتها، شاركت في حملات دعائية وعروض أزياء لأهم دور الأزياء العالمية، منها: دولتشي أند غابانا، وبالمين وأرماني أكستشاينغ، ورالف لورين، وكريستيان ديور، وغيرها.

وأصبحت مع مرور الوقت أكثر العارضات طلبًا لتصدّر صفحات المجلات العالمية، وعلى رأسها مجلّة Glamour و Vogue، حيث تكسب 6 ملايين دولار في كل عام.

كما كانت أمبروسيو وكانت واحدة من عشرين متسابقة وصلن إلى نهائيات مسابقة ”إيليت موديل لوك“ في العام 1996، ولاحقاً تم اختيارها لتكون أول متحدثة باسم خط“PINK“ في فيكتوريا سيكريت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى