منصة الصباح

هالسيارة مش عم تمشي

هالسيارة مش عم تمشي

عون ماضي

حين تتوقف سيارتك وسط الطريق وتتعالى خلفك منبهات ( شعب الله المستعجل ) تستحضر فجأة محمد الماغوط ومسرحية كأسك ياوطن والاغنيه الشهيرة ( السيارة مش عم تمشي بدها حدا يتفشها تفشه ونبحث عن ورشة تصليح وما عرفنا فين هي الورشة )..

هذا بالضبط هو حال كرتنا الليبية التي فقدت بوصلتها وتوازنها بما تعانيه من أعطال في هيكليتها ، وعجزنا عن انتشالها من حالتها المتردية التي وصلت إليها.. فبعد تغيير اكثر من مدرب وطاقم فني واستبدال اللاعبين وتلك الخلطة السحرية بين المحترفين والمحليين لازال الحال على حالة هزائم متكررة وخروج مذل في كل مشاركاتنا العربية والاقليمية ولم يعد أمامنا سوى تغيير المنظومة الإدارية التي تخطط وترسم مشاريع تطوير الكرة الليبية والمتمثلة في رئيس واعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد كرة القدم فهو الجزء الوحيد الذي لم يطاله التغيير وأعتقد بعد الكشف والتدقيق أن الخلل يكمن في اتحاد الكرة وسياساته العرجاء وعدم قدرته على إدارة شؤون اللعبة فهل تكون الخطوة القادمة إعادة البناء الحقيقي بازاحة إتحاد المحاصصة

..؟

شاهد أيضاً

مصارف و”تمزريط”!

عبد الرزاق الداهش —— القرض الحسن لا علاقة له بمصرف الجمهورية، ولا مصرف شمال أفريقيا، …