ألرئيسيةالأوليبوضوحعبدالرزاق الداهش

نحن‭ ‬من‭ ‬دونكم‭ ‬أفضل

بــــــوضوح

بقلم /عبدالرزاق‭ ‬الداهش

شكرا‭ ‬للأشقاء‭ ‬العرب‭.. ‬شكرا‭ ‬للإخوة‭ ‬العرب،‭ ‬في‭ ‬المشرق‭ ‬العربي‭!‬
رسائلكم‭ ‬وصلت‭ ‬إلينا،‭ ‬ودعمكم‭  ‬وصل‭ ‬إلينا،‭ ‬وحبكم‭ ‬نراه‭ ‬بعيوننا‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬في‭ ‬مقابرنا،‭ ‬وفي‭ ‬مشافينا،‭ ‬وفي‭ ‬ذاكرة‭ ‬حرائقنا‭ ‬المشتعلة‭.‬
شاهدتم‭ ‬رؤوسنا‭ ‬تتطاير‭ ‬مع‭ ‬الغبار،‭ ‬وشاهدتم‭ ‬بقع‭ ‬دمائنا‭ ‬تغطي‭ ‬حيطان‭ ‬بقايا‭ ‬بيوتنا‭ ‬المهدمة‭.‬
رأيتم‭ ‬منازلنا‭ ‬تأكلها‭ ‬النيران،‭ ‬وشوارعنا‭ ‬تأكلها‭ ‬النيران،‭ ‬ومدارسنا،‭ ‬ورئيتموها‭ ‬وهي‭ ‬تحترق‭ ‬أكثر‭.‬
هل‭ ‬استمتعتم‭ ‬بهذه‭ ‬الأفلام‭ ‬الآكشن‭ ‬المشوقة،‭ ‬والخالية‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬خدعة‭ ‬بصرية،‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬بصرية،‭ ‬عدا‭ ‬الخدعة‭ ‬العقلية؟
الممثلون‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأفلام‭ ‬أشخاص‭ ‬حقيقيون،‭ ‬والحرائق‭ ‬حقيقية،‭ ‬والدمار‭ ‬حقيقي،‭ ‬والدماء‭ ‬ليست‭ ‬حبرا‭ ‬أحمر‭.‬
لابد‭ ‬أن‭ ‬تلفزيون‭ ‬الواقع‭ ‬الليبي‭ ‬قد‭ ‬اسعدكم،‭ ‬وجعلكم‭ ‬تنامون‭ ‬مرتاحين،‭ ‬وتحلمون‭ ‬أحلاما‭ ‬وردية،‭ ‬برعاية‭ ‬جثامين‭ ‬أطفالنا‭.‬
هذه‭ ‬هي‭ ‬الأخوة‭ ‬العربية،‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الدعم‭ ‬العربي،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬ينتظره‭ ‬الليبيون‭ ‬منكم،‭ ‬كإخوة،‭ ‬وأشقاء،‭ (‬كثر‭ ‬خيركم‭)!‬
هل‭ ‬تعرفون‭ ‬أن‭ ‬أفضل‭ ‬مساعدة‭ ‬منكم،‭ ‬وأفضل‭ ‬دعم‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬منكم،‭ ‬هو‭ ‬ألا‭ ‬تساعدونا،‭ ‬ولا‭ ‬تدعمونا؟
أنتم‭ ‬جزء‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬لنا،‭ ‬فلو‭ ‬لا‭ ‬بنزينكم‭ ‬أنتم،‭ ‬وحطبكم‭ ‬أنتم،‭ ‬ونفخكم‭ ‬في‭ ‬النار،‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬سيحدث‭ ‬لنا‭ ‬ما‭ ‬حدث؟
اتركونا‭ ‬في‭ ‬حالنا،‭ ‬وابحثوا‭ ‬لكم‭ ‬عن‭ ‬لعبة‭ ‬‮«‬فيديو‭ ‬جيم‮»‬‭ ‬أخرى‭ ‬غير‭ ‬لعبة‭ ‬ذبحنا،‭ ‬وتشريدنا،‭ (‬وبهدلتنا‭).‬
ألم‭ ‬يكفكم‭ ‬عدد‭ ‬قتلانا،‭ ‬وعدد‭ ‬جرحانا،‭ ‬وعدد‭ ‬نازحينا،‭ ‬وما‭ ‬خلفتموه‭ ‬من‭ ‬كراهية‭ ‬بيننا؟‭ ‬لتتركونا‭ ‬وحالنا‭.‬
جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مبروكة‭ ‬عليكم،‭ ‬حتى‭ ‬نصف‭ ‬اجتماع‭ ‬جبر‭ ‬خواطر،‭ ‬على‭ ‬هؤلاء‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬ماتوا،‭ ‬والآلاف‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬جرحوا،‭ ‬وعشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬نزحوا‭.‬
خذوا‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية،‭ ‬حولوها‭ ‬إلى‭ ‬حائط‭ ‬صمت‭ ‬عربي،‭ ‬إلى‭ ‬سوق‭ ‬للملابس‭ ‬المستعملة،‭ ‬إلى‭ ‬دورة‭ ‬مياه‭ ‬عمومية‭.‬
المهم‭ ‬اتركونا،‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬دونكم‭ ‬أفضل‭.‬

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق