ألرئيسيةالثقافية

نجوى بن شتوان وصدفة جارية

بقلم / انتصار بوراوي
فـي مجموعتهـا القصصية السادسـة »صدفة جارية » تمضـي القاصـة والروائيـة الليبيـة نجـوى بـن شـتوان فــي الكتابــة بأســلوبها المتفــرد وببصمتهــا الخاصــة التــي تميــزت بهــا فــي كتابــة القصــة القصيــرة، حيــث نســجت مجموعتهــا القصصيــة الجديــدة التــي حــوت 33 قصـة قصيـرة بخبـرة قاصـة متمكنـة، تطـرز حريـر السـرد القصصـي بتـؤدة وهـدوء وبأسـلوب امتـزج فيـه الواقـع مـع الفانتازيـا عبـر اقتنـاص الحـوادث اليوميـة وصنــع قصــص ممتلئــة بالغرابــة الملتحمــة بالواقــع الليبـي.

فـي قصـة “المواطـن الـذي سـأل سـؤالا وجوديـا”يبـدو صـوت المتحـدث بالقصـة وكأنـه يتحـدث عـن مولــود حديــث، ولــد بأحــدى قــرى الجبــل الاخضــر ولكـن سـرعان مـا نكتشـف بـأن المتحـدث بصيغـة ضميــر الغائــب  ،هــو جــدى صغيــر يتحــدث عــن ولادتـه فـي القريـة الجبليـة الصغيـرة ،وعـن غرابـة حيــاة القروييــن بالقريــة، ، ويفكــر تفكيــرا وجوديــا فـي قـدره الغيـر منصـف الـذى جعلـه ،يولـد فـي بقعة مجنونة مــن العالــم تمزقهــا الكراهيــة والحــروب ويظهــر حــس الســخرية المريــرة فــي هــذه القصــة فـي أعلـى تجلياتهـا إلـى درجـة تجعـل القـارئ يشـفق علــى الحيوانــات التــي شــاءت الصدفــة المحضــة لهـن الـولادة فـي ليبيـا الممزقـة بحروبهـا وأحزانهـا.

فــي هــذه المجموعــة القصصيــة تتعــدد وتتجــدد الفانتازيــا فــي كثيــر مــن القصــص ولكــن تبلــغ الفانتازيـا الليبيـة منتهاهـا في قصة  بعنوان “صفقة رتيبـة” التـي تتحـدث عـن “فتحيـة” المـرأة النازحـة مـن مدينـة تاورغـاء التـي تضطـر للعمـل كخادمة في إحـدى الفيلات بمدينـة بنغـازي ، فتعتقـد مجموعـة إجراميــة مختصــة  بســرقة المنــازل بأنهــا صاحبــة الفيــلا التــي تعمــل بهــا، فتقــوم العصابــة بخطفهــا وطلــب الفديــة مــن زوجهــا الــذى يخبرهــم بأنهــا مجـرد خادمـة وليسـت مالكـة الفيـلا ،وتمـوت فتحيـة  برصاصــة طائشــة وهــى رهينــة العصابــة وقبــل أن يقومــوا برميهــا فــي مكــب نفايــات مستشــفى1200 ، يعملــون علــى تشــريح جســدها فيجــدون القلــب متليـف والمـرارة ممتلئـة صديـد والمعـدة يتقاسـمها رز الصدقـات والدقيـق األوكرانـي المشـع والكبـد محفـورة فيـه أغانـي علـم حزينـة مؤلمـة .

وبســخرية مريــرة تلتقــط القاصــة الحيــاة التعيســة المــرأة نازحــة مــن تاورغــاء هربــا مــن بطــش الحــرب والانتقــام بمدينتهــا ولكنهــا تنتهــي نهايــة تراجيديــة ومأســاوية فــي المدينــة التــي نزحــت إليهــا.

فـي قصـة “أوليـاء الله الطيـارون ” تلتقـط القاصـة حادثــة المــرأة التــي أعتلــت نافــورة ميــدان الغزالــة فــى مدينــة طرابلــس، صارخــة ومولولــة شــاكية مــن الحكومـة والساسـة لحاجتهـا للسـيولة الممنوعـة عـن الصــرف بالمصــارف الليبيــة ،وعــدم قدرتهــا علــى إطعــام أطفالهــا ولكــن لــم يأبــه لصراخهــا أحــد مــن الساسـة ،ولـم ينتبـه لصـراخ السـيدة إلا الولـي الصالـح عبد  الســلام الاســمر الــذى تعــب مــن حــل مشــاكل الليبييـن ،فيهـرب هـو أيضـا مـن ليبيا بعـد ان نبش الدو اعـش قبـره فـي سـخرية ،أقـرب للفانتازيـا المتشـابكة باللامعقـول ولكنـه الواقـع  الليبـي تمامـا الـذى فـاق كل فانتازيـا خيـال أدبـاء الفانتازيـا واللامعقـول فـى العالـم فــي قصــة “بيــت القصيــد” تتتبــع القاصــة مســير رصاصــة طائشــة انطلقــت مــن رجــل يعبــث ببندقيتــه  فتصيــب الرصاصــة الطائشــة ،رأس والــد شــاعر معــروف يلقــى قصائــده الغزليــة فــي إحــدى المهرجانـات العربيـة، وفـى هـذه القصـة تشـير القاصة بــروح قلمهــا القصصــي الســاخر إلــى  انفصــام بعــض الأدبــاء والمثقفيــن فــي ليبيــا عــن الواقــع السياســي والاجتماعــي الصعــب الــذى تعيشــه البــلاد وهروبهــم مــن ملامســة هــذا الواقــع ،عبــر كتابتهــم أو مواقفهــم بالهـروب إلـى نوعيـة الشـعر السـطحي والهزيـل ،الـذى يتغزل بعيون واجسـاد النسـاء و تتلبس القاصة روح الرصاصــة، وتحاورهــا وتتكلــم علــى لســانها بســخرية مريــرة وتحــدق فــي وجــوه أبنــاء الأب  المصــاب فــي المستشـفى وتدخـل إلـى أفكارهـم وعقولهـم فـي صـورة بانوراميـة سـاخرة معبـرة عـن واقـع العبـث واللامعقـول الليبــي.

مدينــة بنغــازي أخــذت حيــز كبيــر مــن قصــص المجموعــة ربمــا لأن أغلــب المجموعــة القصصيــة كتبـت خـلال مرحلـة الحـرب ضـد الإرهـاب ببنغـازي ففـي قصـة “موفـد لإليفـاد فقـط ” يغـوص قلـم القاصة فــي رســم لوحــة بانوراميــة ،عــن ملامــح الحــرب فــي بنغــازي مــن خــلال شــخصية طالــب موفــد للدراســة بالخــارج تصلــه أخبــار الحــرب ،وقطــع الــرؤوس مــن تنظيــم الدولــة فــي مدينــة بنغــازي ،والقذائــف التــي تتســاقط ،علــى المدنييــن المتظاهريــن ضــد التنظيمــات الارهابيــة ،والأحيــاء الســكنية المدمــرة ،والمطــارات والموانــئ التــي أغلقتهــا الحــرب ونفــاذ الغــاز وطبــخ الأهالــي طعامهــم علــى الحطــب وقطــع الكهربـاء لأيـام متتاليـة فيشـرد ذهـن الطالـب الموفـد للخــارج مــن قاعــة الــدرس إلــى التفكيــر بحــال أمــه وأخوتــه وأخواتــه فــي بيتهــم تحــت قصــف أطــراف الحــرب فــي مدينتــه. قصـص المجموعـة مهمومـة بالشـأن الليبـي ،وبحالـة البــلاد السياســية والاقتصاديــة منــذ ســقوط نظــام القذافــي ودخــول البــلاد فــي صراعــات سياســية ،وحـروب متعـددة فـي كثيـر مـن المـدن الليبيـة وبعيـن دقيقــة وفاحصــة تلتقــط القاصــة ،الاحــداث التــي جــرت فــي كثيــر مــن المــدن الليبيــة وتشــكلها فــي قصــص وامضــة ،لا تعتمــد علــى الســرد القصصــي العـادي بـل تتلاعـب بهـا وتسـخر منهـا بمـرارة ممزوجـة بألـم ،وتشاكسـها بأسـلوبها القصصـي السـاخر فيـرى القـارئ الأحـداث وهـى تتقافـز أمامـه بصـورة فنتازيـا وغرائبيـة مـع أن أغلـب القصـص مسـتقاة مـن أحـداث واقعيــة حدثــت بالبــلاد فعــا، و لكــن القاصــة عملــت إســقاطات كثيــرة علــى أحداثهــا فــي واقعهــا الليبــي، الــذى هــو الشــغل الشــاغل لــكل قصــص المجموعــة التــي تبيــن مــدى انهمــاك الروائيــة والقاصــة نجــوى بــن شــتوان فــي االالتصــاق بقضايــا وطنهــا وأحوالــه وأحداثـه ،وإحساسـها بلألم والمـرارة التـي تنضـح مـن قصص  المجموعــة التــي ارتــدت أســلوب الكوميديــا السـوداء التـي تعـرى وتكشـف مـدى الخـراب والانهيـار فــي النفــوس و بالوطــن الـــــذى يغلــى فــوق صفيــح ســـاخن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق