ألرئيسيةرأيسليم الزريعي

مُشاكسات


بقلم /سليم‭ ‬يونس
إنها‭ ‬محاولة‭ ‬للإضاءة‭ ‬على‭ ‬الأحداث‭ ‬والمواقف‭ ‬من‭ ‬زوايا‭ ‬أخرى،‭ ‬بقراءة‭ ‬تستهدف‭ ‬استنطاق‭ ‬الأقوال‭ ‬والتصرفات‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬يفصح‭ ‬عنه‭ ‬ظاهرها،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشاكسة‭ ‬الظاهر‭ ‬من‭ ‬اللغة،‭ ‬بتفكيك‭ ‬محتواها‭ ‬عبر‭ ‬طرح‭ ‬الأسئلة‭ ‬المخالفةالتي‭ ‬ربمالا‭ ‬ترضي‭ ‬الكثيرين،‭ ‬كونها‭ ‬تفتح‭ ‬نافذة‭ ‬للتفكير‭ ‬ربما‭ ‬المفارق‭ .. ‬ولكنه‭ ‬فيما‭ ‬نعتقد‭ ‬الضروري،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬نعيد‭ ‬لفضيلةالسؤال‭ ‬والتفكير‭ ‬قيمته‭.. ‬أليست‭ ‬مشاكسة؟‭.‬

تبرير‭ ‬العدوان
أدان‭ ‬مصدر‭ ‬سعودي‭ ‬مسؤول‭ ‬ما‭ ‬سماها‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬شنتها‭ ‬جماعات‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬العراق‭.‬
واعتبر‭ ‬مسؤولون‭ ‬سعوديون‭ ‬أن‭ ‬غارات‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬نفذت‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬مقتل‭ ‬متعاقد‭ ‬أمريكي‭ ‬مدني‭ ‬في‭ ‬هجوم‭ ‬صاروخي‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬عسكرية‭ ‬عراقية‭.‬
مشاكسة‭… ‬لماذا‭ ‬حشرت‭ ‬السعودية‭ ‬ومن‭ ‬قبلها‭ ‬البحرين‭ ‬نفسيهما‭ ‬في‭ ‬الخندق‭ ‬الأمريكي‭ ‬تأييدا‭ ‬لادعاءاته‭ ‬وضد‭ ‬أشقائهما‭ ‬في‭ ‬العراق؟‭ ‬ثم‭ ‬هل‭ ‬يجب‭ ‬أخذ‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تقوله‭ ‬الإدارات‭ ‬الأمريكية‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬العرب‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬الصواب‭ ‬المطلق؟‭ ‬ثم‭ ‬ألم‭ ‬تحاول‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الاتعاظ‭ ‬من‭ ‬درس‭ ‬غزو‭ ‬واحتلال‭ ‬وتدمير‭ ‬العراق‭ ‬بكذب‭ ‬أمريكي‭ ‬موصوف‭ ‬مفضوح،‭ ‬والكف‭ ‬عن‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬المطايا‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬سياسات‭ ‬الإدارات‭ ‬الأمريكية‭ ‬ومصالحها‭ ‬حتى‭ ‬غير‭ ‬المشروعة‭ ‬منها؟‭ ‬ثم‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬التوصيف‭ ‬الأخلاقي‭ ‬والديني‭ ‬والسياسي‭ ‬والقانوني‭ ‬للوجود‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وفي‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا؟‭ ‬ألا‭ ‬يعتبر‭ ‬وجود‭ ‬تلك‭ ‬القوات‭ ‬وجود‭ ‬احتلالي‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬بشكل‭ ‬صريح‭ ‬وفي‭ ‬العراق‭ ‬كون‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬تجاوزت‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الأمنية‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬العراق؟‭ ‬ثم‭ ‬ألا‭ ‬ينص‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬ومواثيق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬حرمة‭ ‬لأي‭ ‬قوات‭ ‬احتلال،‭ ‬وُجدت‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬رغم‭ ‬إرادة‭ ‬أهلها،‭ ‬أو‭ ‬مارست‭ ‬التدليس‭ ‬للتغطية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الوجود؟‭ ‬ثم‭ ‬كيف‭ ‬تبرر‭ ‬السعودية‭ ‬موقفها‭ ‬المؤيد‭ ‬للعدوان‭ ‬الأمريكي،‭ ‬فيما‭ ‬البرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬يبحث‭ ‬طرد‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وإغلاق‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية؟
لغة‭ ‬مفارقة‭…!‬
وصفت‭ ‬حماس‭ ‬قرار‭ ‬نقل‭ ‬تسجيل‭ ‬الأراضي‭ ‬داخل‭ ‬المستوطنات،‭ ‬ممن‭ ‬تسمى‭ ‬‮«‬الإدارة‭ ‬المدنية‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬للاحتلال‭ ‬إلى‭ ‬وزارة‭ ‬القضاء‭ ‬الإسرائيلية،‭ ‬بـــ»الخطر‭ ‬والجريمة‭ ‬ضد‭ ‬الأرض‭ ‬والإنسان‮»‬،‭ ‬و»استمرار‭ ‬عدوان‭ ‬الاحتلال‭ ‬وعنجهيته‭ ‬لتغيير‭ ‬معالم‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية‮»‬‭.‬
مشاكسة‭… ‬أليست‭ ‬مضحكة‭ ‬ومحزنة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬بيانات‭ ‬الفصائل‭ ‬الفلسطينية‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بالعدوان‭ ‬الصهيوني؟وهل‭ ‬تسجيل‭ ‬الأراضي‭ ‬المحتلة‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬الخطر‭ ‬الدهم‭ ‬والاستثنائي؟‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬آلاف‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬نفذت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬بقعة‭ ‬من‭ ‬فلسطين‭ ‬التاريخية،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الضفة‭ ‬المحتلة‭ ‬التي‭ ‬تخشى‭ ‬عليها‭ ‬حماس؟‭ ‬ثم‭ ‬هل‭ ‬فقط‭ ‬هو‭ ‬تسجيل‭ ‬الأراضي‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬جريمة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬والإنسان،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬الاحتلال‭ ‬هو‭ ‬أعلى‭ ‬أشكال‭ ‬الجرائم‭ ‬التي‭ ‬ترتكب‭ ‬ضد‭ ‬الإنسان،‭ ‬كون‭ ‬جريمة‭ ‬الاحتلال‭ ‬هي‭ ‬الأسبق‭ ‬والأشد‭ ‬وهي‭ ‬تحتوي‭ ‬كل‭ ‬الجرائم؟‭ ‬ثم‭ ‬ماذا‭ ‬يقصد‭ ‬مسؤول‭ ‬حماس‭ ‬‮«‬بعنجهيته‮»‬،‭ ‬وهل‭ ‬هي‭ ‬المفهوم‭ ‬المناسب‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬الواقعة؟ثم‭ ‬أليس‭ ‬هو‭ ‬احتلال‭…‬وأنه‭ ‬عدو‭ ‬مجرم‭ ‬قاتل‭..‬وهذا‭ ‬التوصيف‭ ‬يحفظه‭ ‬كل‭ ‬طفل‭ ‬فلسطيني،‭ ‬كون‭ ‬العلاقة‭ ‬معه‭ ‬هي‭ ‬علاقة‭ ‬صراع‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬النفي،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬مجال‭ ‬والحال‭ ‬هذه‭ ‬لحديث‭ ‬الهنجهية؟‭ ‬ثم‭ ‬ألا‭ ‬يعتبر‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬التبسيط‭ ‬والحشو‭ ‬اللغوي،‭ ‬والاختزال‭ ‬الذي‭ ‬يشوه‭ ‬الوعي،ـ‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬خطر‭ ‬تغيير‭ ‬معالم‭ ‬الضفة،‭ ‬فيما‭ ‬كل‭ ‬فلسطين‭ ‬تعاني‭ ‬ذلك‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1948؟‭ ‬وهل‭ ‬سيمنع‭ ‬أي‭ ‬تغيير‭ ‬مهما‭ ‬كان،‭ ‬من‭ ‬اقتلاع‭ ‬السرطان‭ ‬الصهيوني‭ ‬من‭ ‬جذوره؟‭ ‬وإلا‭ ‬لماذا‭ ‬نصر‭ ‬على‭ ‬التحرير‭ ‬من‭ ‬النهر‭ ‬إلى‭ ‬البحر؟‭!‬

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق