أخبارألرئيسيةعربي ودولي

مواجهات أعقبت مقتل شقيق مسؤول محلي إثيوبي تسفر عن 12 شخصا

 

 

الصباح/رويترز: نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم حكومة إقليمية في إثيوبيا  يوم الثلاثاء، أن ما لا يقل عن 12 شخصا قتلوا في منطقة ميتاكال بإقليم بني شنقول قمز.

ووقعت عمليات القتل مساء الاثنين وأعقبت هجومين في نفس المنطقة راح ضحيتهما 45 شخصا الشهر الماضي.

وتواجه حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد اضطرابات تتصاعد وتيرتها في أنحاء كثيرة من البلاد.

وقال المتحدث ميليسي بيني، إن عمليات القتل بدأت بغرض الانتقام في أعقاب اغتيال شقيق مسؤول محلي.

ومن بين الضحايا نساء وأطفال لا تتجاوز أعمارهم ستة أشهر والكثيرون منهم ذبحوا في منازلهم حسبما قال عضو بارز في “حزب الحركة الوطنية الأمهرية”، وساكن من الناجين طلب عدم ذكر اسمه خوفا من التداعيات.

وقال الساكن لـ”رويترز” عبر الهاتف “رأيت طفلة تبلغ من العمر ستة أشهر تذبح في منزلها وألقيت جثتها في حقل”، وأضاف “شاركت في جنازة 13 شخصا قتلوا”.

ودعا ديميكي ميكونن نائب رئيس الوزراء السكان في منطقة ميتاكال لحمل السلاح دفاعا عن أنفسهم وقال لهيئة الإذاعة الإثيوبية الحكومية “إن الوضع الأمني في المنطقة يدمي القلب”.

وقالت لجنة حقوق الإنسان في إثيوبيا الشهر الماضي إن مئات المدنيين تشردوا نتيجة العنف وطلبت من السلطات الإقليمية التحقيق.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق