ألرئيسيةالرياضة

منتدى السلام والرياضة

ضربة جزاء

بقلم : علي الأسود

 

أقيم في الأشهر الماضية منتدى السلام والرياضة وقد حضره عديد نجوم الرياضة وأبطال  أولمبيون وأساتذة وباحثون  في علم الاجتماع وشخصيات كانت قد نالت جائزة نوبل وفي المنتدى تم تنظيم عدة ورش وندوات كلها كانت تهدف في كيفية استخدام الرياضة من أجل أن يعم السلام في كل مكان من ربوع العالم وتحدث الجميع في المنتدى كل حسب رؤيته بل ذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك وعرضوا تجاربهم الشخصية.. تجارب رياضية ساهمت في حل الكثير من المشكلات ومواجهة الكراهية ورفض الآخر تجارب أصبحت فيما بعد خير شاهد على أن  الرياضة تستطيع أن تصنع السلام تزرع الحب الذي يساعد على قبول الآخر وتبعد عنا الكراهية ورفض مسألة الإقصاء .. لا أعرف هل شارك أحد من مسؤولي الرياضة عندنا أو أي شخصيات ليبية أخرى في هذا المنتدى العالمي الذي شارك فيه رياضيون من خمسين دولة وكم أتمنى أن  يكون  قد شارك أحد منهم لأننا في أمس الحاجة إلى ذلك خاصة في هذه الظروف التي تعيشها بلادنا الحبيبة..  علينا أن نستفيد من  تجارب الآخرين وأن نقتنع  بأن الرياضة تستطيع أن تساهم في صنع  الهدوء والاستقرار  وإقناع  الجميع  بفكرة  قبول الآخر والبعد عن العنف، وأن الرياضة وسيلة للتحابب والتقارب وليس للتناحر والكراهية والعنف ومن جانبي أقترح على كل لمسؤولين في بلادنا بشكل عام والرياضة بشكل خاص، أقترح عليهم  إقامة  منتدى يحضره  قادة  الرياضة  في بلادنا  ونجومها وأبطالها  والأساتذة  والدكاترة والباحثون والمتخصصون .. وإقامة منتدى يسلط فيه الضوء على أهمية الرياضة وربطها بالسلام ودعمها لتحقيق وتعزيز شفافية السلام والحوار من خلال الرياضة.. والمنتدى سيكون مناسبة حقيقية لعرض الأفكار والمبادرات التي  تسهم على نحو  فاعل في مواجهة العنف والكراهية وقبول الآخر والابتعاد عن المناخ العام السائد الآن الذي أصبح رافضا لأي حوار أو السماح والقبول بأي خلاف انتماء سواء أكان رياضيا أم  في إبداء رأي أو اتخاذ قرار أو اختيار وأن يتفهم الجميع أن الرياضة تبدأ بالسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى