ألرئيسيةالأوليفضاءات

معدلات الجريمة العالية تفزع التونسيين

تسجيل قرابة 500 جريمة كل يوم خلال عام 2018

تصاعدت خلال الأيام الأخيرة في تونس مستويات الجريمة إلى معدلات غير مسبوق، وفقا لمصادر صحفية تونسية.

وقد أدى ارتفاع الجريمة إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، وسط دعوات متصاعدة للضغط على الحكومة للرد بشكل حازم ضد أعمال العنف والسرقات وجرائم السطو المتفاقمة في البلاد.

وعبر عدد من التونسيين في حديثهم مع لمصادر صحفية عن تخوفهم من الارتفاع الكبير لظاهرة العنف وارتفاع ظاهرة السرقة باستعمال الأسلحة في شوارع العاصمة وفي وسائل النقل العام، مؤكدين أنهم لم يعودوا يشعرون بالأمان عند خروجهم من منازلهم أو أثناء تنقلهم.

وقال الأخصائي في علم الاجتماع، صلاح الدين بن فرج، إن جميع المعطيات والمؤشرات تؤكد الارتفاع الكبير في نسب العنف وعدد الجرائم وتطور أشكالها، لافتًا إلى أن تونس تعيش عنفًا غير مسبوق، وارتكاب جرائم قتل بأسباب مثيرة للاستغراب.

وفي السياق نفسه، أكدت الناطقة الرسمية باسم جمعية “الأمن والشباب”، فتحية نغموشي، على أن الإحصائيات الرسمية أثبتت ارتفاع منسوب الجريمة في 2018 مقارنة بالعام 2017، مبينة أن عدد الجرائم بلغ خلال الأشهر العشرة من 2018 أكثر من 170 ألف جريمة، حيث ارتفع معدل الجريمة بنسبة 39% مقارنة بالعام 2017.

وقالت نغموشي  إنه تمّ تسجيل 326 جريمة قتل خلال العام 2018 مقابل 170 جريمة قتل خلال العام 2017، إضافة إلى تسجيل أكثر من 36 ألف جريمة اعتداء بالعنف من العام نفسه، مقابل تسجيل أكثر من 39 ألف جريمة خلال العام 2019، وإنه تم تسجيل 40 ألف واقعة سرقة خلال العام 2018، وهو رقم مرتفع مقارنة بالسنوات السابقة.

ورأت نغموشي أن ”الارتفاع الكبير بأعداد الجريمة للعام 2018 يؤكد أن معدل الجريمة ارتفع في تونس، خاصة جرائم السطو التي باتت تهدد جميع الشرائح العمرية والاجتماعية“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى