منصة الصباح

مطر ،من مظلة الأب مرورا بأصدقائي…!

حنان علي كابو

هشام مطر، الكاتب الروائي الليبي المقيم في بريطانيا، منح مفردتي “الوطن” و”الأب” بُعدًا إنسانيًا في رواياته، مما جعل الأحداث والشخصيات تنسج حولهما. في رواياته “في بلد الرجال”، “العودة”، و”الاختفاء وأصدقائي”، ظل الأب رمزًا لغياب بعيد سيطر على الأحداث دون تكلف أو رمزية مفرطة، مما جعل أسلوبه يبدو بسيطًا وسلسًا، لكنه يحمل في طياته عمقًا كبيرًا.

في كتاباته، يعبر مطر عن تساؤلاته الغاضبة والمشاعر العارمة التي تجتاحه، تاركًا الورق يغص بالأحداث المتشابكة والبحث المستمر عن الأب الغائب. هل هو الفراغ الذي أحدثه الغياب؟ أم هو الوعي بتشكيل قيمة عليا؟ أم أنه خروج عن المؤلف والسائد في ظل نظام يراه معارضًا من الطراز الرفيع، حتى وصلت الأمور إلى اختطافه ورميه في غياهب السجن.

مطر تمرس في وجوه الإبداع، متنقلًا من ضفة إلى أخرى، فهل التجريب هو تشكيل للروح ونضجها أم رؤية من منظور آخر؟ بحثه عن مواسم الدفء في صقيع أوروبا يعكس هذا الصراع الداخلي، بحثًا عن دفء الأسرة والأصدقاء ورفاق التجربة والمغامرة.

أسلوب مطر يجعلك تلتهم رواياته دفعة واحدة، بفضل رؤيته المتعمقة وسرده السلس. يلتقط ضوء الحكاية لينسج شخصياته، مستظلاً بالذكريات التي تمنحه إشراقًا لا يقاوم، وليتوج مكانته في الأدب العالمي.

شاهد أيضاً

جلسة حول أهمية المشاركة في انتخابات المجالس البلدية

  نظمت وحدة دعم الأشخاص ذوي الإعاقة بمفوضية الانتخابات بالتعاون مع مكتب الإدارة الانتخابية الزاوية …