أخبارألرئيسيةالأخيرة

مركز مصراتة الطبي يعلن شفاء رحمة الناجية الوحيدة بمن حادث تسمم أودى بحياة أخوتها وأبنتي عمها.

 

أعلن قسم الباطنة بمركز مصراتة الطبي عن تجاوز الطفلة “رحمة” مرحلة الخطر وتماثلها التدريجي للشفاء بعد رحلة قاسية ومؤلمة مع التسمم

حيث أوضح القسم في بيان على صفحة المركز على فيسبوك، اليوم، أن خلال الأسبوع الأخير من علاج الطفلة “رحمة” تمّ بشكل كامل ازالة أجهزة التنفس الاصطناعي، وبدأت تعود تدريجيًا لتناول الطعام والشراب بصورة طبيعية، حيث تناوب على علاجها طوال تلك المدة، قسم الباطنة تحت إشراف ومتابعة الدكتور «محمد طرينة» – الأخصائي في قسم الباطنة مع وحدة العناية الفائقة ICU مع Unite D بالمركز، كذلك قسم العلاج الطبيعي الذي كان له دور كبير في شفاءها، إضافةً إلى قسم الأنف والأذن والحنجرة.

يذكر أن “رحمة” ذات الأربعة عشر ربيعًا، والقادمة من الجنوب هي الناجية الوحيدة من حادثة تسمم طالت جميع إخوتها وأبنتي عمها.
حيث تعرضت للإصابة ببكتيريا خطيرة يطلق عليها أسم Clostridium Botulinum
لوثت وجبة القديد التي تناولتها والأطفال وعلى وجه السرعة تم نقلهم إلى أقرب مستوصف صحي على مشارف مدينة الجفرة وسط الصحراء، ولكن لافتقار المركز للإمكانيات التشخيصية اللازمة تم على الفور تحويلهم إلى العاصمة طرابلس وعلى وجه السرعة تلقوا العلاج ولكن الوقت كان متأخرًا جدًا، حيث فارق الحياة طفلان من العائلة نتيجةً لتآكل الأعصاب التي تغذي منطقة الدماغ، وهنا قررت أسرة الطفلة “رحمة” التوجه نحو الجارة تونس لإنقاذ حياة باقي الأطفال المصابين، ولكن بعد مضيّ عدّة أيام لم يكن هناك المزيد لتقديمه للطفلة “رحمة” مع ابنة عمها التي لازالت تقاوم معها رغم خطورة الحالتين كما يقول الأطباء.

بعد رجوعهم إلى أرض الوطن هنا، كانت محطة العلاج ما قبل الأخيرة في إحدى المستشفيات الخاصة في مدينة مصراتة، وبعد عجز الأهل عن تحمّل تكاليف العلاج الطبي للطفلتين تقرر نقلهم إلى مركز مصراتة الطبي، حيث تمّ إدخال الطفلتين لوحدة العناية الفائقة، بقسم الباطنة ، إلا أن أجَلَ الطفلة الأخرى قد انقضى وارتقت روحها إلى بارئها، وهنا وضع الأطباء والطاقم الطبي كامل إمكانياتهم المتوفرة لإنقاذ حياة “رحمة” والتي كانت رحمة الله ملازمةً لها حيث منّ الله عليها بالشفاء الكامل، بعد أن كانت طيلة فترة علاجها التي تجاوزت خمسين يومًا داخل غرفة العناية الفائقة ووحدة د Unite D وهي تحت أجهزة التنفس الصناعي Mechanical ventilation.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى