ألرئيسيةاستطلاعات

مدير مركز الرقابة على الأغذية والأدوية فرع طرابلس للصباح :

 نعمل بإمكانات ضيقة وليس لدينا سيارات خاصة ولا تأهيل للمفتشين

أنشئ مركز الرقابة على الغذاء والدواء بقرار رقم ( 319 ) لسنة 2006 كجهاز مستقل ذو شخصية اعتبارية والذمة المالية يتبع لهيئة الرقابة الإدارية ، وتناط به جميع المهمات الرقابية لضمان سلامة الغذاء والدواء للإنسان والحيوان وسلامة المستحضرات الحيوية والكيميائية التي تمس صحة الإنسان بشكل مباشر.

صحيفة الصباح قامت بالعديد من اللقاءات الهامة من بينها المهندس شعبان صالح يونس مدیر مرکز الرقابة علي الأغذية والأدوية فرع طرابلس المكلف وسألناه ماهو دوركم بمركز الرقابة علي الأغذية والأدوية فرع طرابلس في أخذ العينات ؟

استطلاع : وداد عون عدسة : ناصرالبوراوي

أسماك ” الوراثة” المستوردة من تونس مطابقة للمواصفات القياسية الليبية المعمول بها وصالحة للاستهلاك البشري

أجابنا قائلا «المركز له شقيين الأول الأغذية عبر المنافذ الرسمية المنفذ البحري طرابلس ومنفذ مطار امعتيقة ومطار طرابلس المنافذ الخاصة بالفرع وقسم الرقابة الداخلية مسؤول بمتابعة المحلات وبيع المواد الغذائية داخل نطاق فرع طرابلس

الشق الأول يتم تقديم الأوراق بعد وورود البضائع عبر المنفذ البحري طرابلس يتم تقديم الأوراق التي تثبت امتلاك الشركات للشحنات للجمارك وتقديمه إلى مركز الرقابة على الأغذية والأدوية وحدة منفذ ميناء طرابلس وبعدها يتم تكليف أعضاء من المفتشين الموجودين بوحدة المنفذ لسحب العينات ودور الجمارك فتح الحاويات المبردة والعادية والحافظات بوجود أعضاء من الرقابة على الغذائية والأدوية فيتم سحب العينات وفق الأصناف والتواريخ والأوزان والسعات والتشغيلات واخذ العينات المتمثلة في الشحنة الواردة المتعارف عليه قانونا حسب القانون الصحي رقم «6» واللائحة التنفيذية الخاصة بيه ويتم تعبئة النماذج الخاصة بسحب العينات وإعداد التقارير على الكشف الظاهري على العينات الواردة ويتم إحالته إلى وحدة استلام العينات التي تتبع قسم التحاليل والمطابقة فرع طرابلس الذي يقوم بترقيم هذه العينات

وأكد بشكل تفصيلي السلع تحتوي على المسمى التي يليه والعلامة التجارية الخاصة بيه السعة الواحدة وتاريخ التشغيلة الخاصة بهذا المنتج ويلاحظ سوء التشغيلة هي التي توجد فيه مشكلة تم رفض الشحنة الغذائية في التشغيلة وباقي التشغيلات تبت أنها مطابقة للمواصفات والمواطن يشكك في التشغيل والتاريخ.

يوجد في السوق الليبي عدم جودة علبة التونة من دول الصين وفيتنام وتايلاند؟

هناك العديد من الشركات الكبيرة من خلال متابعتنا لشاحنات الواردة من الشركات المستوردة الأغذية وكل شركة تأتي بالصنف وعلامات تجارية تختلف عن بعضها.

ما هي المواد التي تم سحبها من السوق ؟

بعد ما أثير بخصوص اسماك الوراثة المستوردة من دولة تونس ، تم سحب عينة النوع المذكور من سوق باب البحر للأسماك طرابلس للتأكد من سلامتها من قبل مفتشي مركز الرقابة على الأغذية و من ثم إجراء بعض الاختبارات اللازمة عليها بداخل مختبرات مركز الرقابة على الأغذية والأدوية فرع طرابلس تبين أن الأسماك مطابقة للمواصفات القياسية الليبية المعمول بها ( صالحة للاستهلاك البشري ) .

ما هي المعوقات التي تواجه مركز الرقابة على الأغذية والأدوية فرع طرابلس ؟

نحن نعمل بإمكانيات ضيقة بالمركز يعاني من قلة توفير سيارات خاصة وعدم تأهيل المفتشين بأسلوب تطوير المفتشين عالميا. وقالت الدكتورة هناء فتح الله قسم التحاليل والمطابقة بفرع طرابلس أنه يتم إحالة العينات من الميناء حسب المواصفة المختصة للمختبر بعد ما تأخذ فترة في معامل التحاليل وترجع النتائج إلى هذا القسم يتم مقارنة التحاليل ونتائجها من المواصفات في حالة مطابقتها يتم الإفراج علي الشحنة وفي حال عدم مطابقتها يتم حجزها وتتم الإجراءات اللازمة لعدم الإفراج والإخطار.

وقال المهندس خالد احمد الساعدي رئيس قسم المطابقة بفرع طرابلس أن موضوع التونة يأتي من ضمن المواصفات الليبية المستحدثة في سنة 2017 وهي عبارة عن مشروع والمعتمدة في 2005 التي حاليا نعمل بها والتونة مصنفة لعدة اصناف تقولون هناك تونة رديئة في السوق ولكن هناك مطابقة جيدة المفترض هناك تسعيرة البضائع يعني من يأتي بتونة مفتتة هذا مسموح بيه وفق المواصفات الليبية هناك تونة مختلطة وتونة زيت زيتون وقطع تونة .

وأضاف السيد محمد الزيات المدير الإعلامي للمركز الرقابة على الأغذية والأدوية طرابلس أن نتائج حالات التسمم مست والدوائي بالمنطقة الوسطى.

وعلى تكليف السيد مدير مكتب المتابعة وتأكيد الجودة بخصوص ورود معلومات حول حالات التسمم ببلدية بني وليد

كلفت اللجنة بالخروج لعين المكان وأخذ الإفادات من الحالات والتأكد من الوجبات والأطعمة المتناولة واخذ عينات منها .

ولأهمية الأمر تم ارسال العينات لعدة مختبرات في كل من طرابلس ومصراته الإجراء التحاليل الواجبة و تأكيد ومطابقة النتائج.

واستنادا إلى نتائج المختبرات العلمية فأن سبب التسمم يرجع بأن عينة المايونيز حيث تبت انها غير مطابقة للمواصفات الخاصة بالحدود الميكروبيولوجية المعمول بها بدولة ليبيا رقم المواصفة 1999 / 1556 وذلك لإرتفاع عدد ( الخمائر ، إيشيريشيا کولاي ) ويرجع هذا نتيجة للثلوت بأحد مصادر الثلوت.

غداؤكم ترعاه أيدي أمينة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق