ألرئيسيةفنون

ما حقيقة تنبؤ رواية (عيون الظلام) بجائحة كورونا ؟

في خضم حالة الهلع التي تثيرها جائحة كورونا بانتشارها عبر بلدان العالم, موقعة آلاف الإصابات ومتسببة في وفيات يومياً, بدا الحديث عن جملة مقتبسة من رواية أو مقطع من فيلم يذكر أعراضاً مشابهة لما يتسبب به (فيروس كوفيد 19) مثيراً للفضول. ومن بين تلك (التنبؤات) التي أثارت جدلاً في وسائل التواصل الاجتماعي رواية عيون الظلام (The Eyes of darkness) للكاتب الأمريكي دين راى كونتز Dean Ray Koontz))
التي نشرت سنة 1981، حيث أظهرت صور لبعض صفحاتها وقائع تشبه كثيراً ما يحدث الآن. تلك الأسطر ذكرت أن فيروساً انتشر من مدينة (ووهان) الصينية ثم أصبح وباء انتشر الولايات المتحدة الأمريكية وتسبب في وفيات بأعداد لا تحصى. الصحفية هارميت كور من موقع (سي إن إن) أوضحت أن الرواية بعيدة في تفاصيلها على جائحة كورونا, فالفيروس في الرواية مصنع في معامل ليكون سلاحاً بيولوجيا, وهو أمر لم يتم التأكد بالنسبة إلى حد الآن لفيروس (كوفيد 19).
كما أن النسخة الأولى للرواية التي نشرت سنة 1982, ذكرت مكاناً آخر لتصنيع الفيروس وهو مدينة غوركي الروسية, حيث كان اسم الفيروس فيها (غوركي 400) بدلاً من (ووهان 400) التي ظهرت في نسخة العام 1989 فيما يبدو بشكل جلي تغيراً في أولويات الصراعات العالمية. اختلاف ثالث كشفته هارميت وهو قدرة الفيروس على الفتك بالمصابين (معدل الوفيات أو mortality rate ), ففي الرواية يكون (ووهان 400) قاتلاً بشكل كامل, ولا ينجو منه أحد, إضافة إلى مدة حضانته القصيرة التي لا تتجاوز 4 أيام, على عكس (كوفيد 19) الذي يملك مدة حضانة أطول (من 3 إلى 14 يوماً) ونسبة الوفيات عند الإصابة به لا تتجاوز 1%.
وضمن ذات السياق كتب الروائي الجزائري واسيني الأعرج مقالاً في الموقع الالكتروني لصحيفة القدس العربي, متسائلاً هل (عيون الظلام) كانت رواية استباقية؟ مما يعني أن الكاتب كان يملك معلومات سرية حقيقية استثمرها روائياً؟ أم أن الإعلام والتسويق ضخما الموضوع لحاجة دعائية.
ويصف الأعرج الرواية بأنها رواية بوليسية (ثريلر) متواضعة العقدة, وتحكي قصة سيدة تدعى (كريستينا) تفقد ابنها في حادث سير, ثم تبدأ الظواهر غير الطبيعية تتكاثر عليها، وأثناء محاولتها فهم ما يحدث تعلم أخيراً أن ابنها (داني) لم يمت ولكن تم حجزه من طرف علماء يجرون تجارب جرثومية عليه، فيحقنونه بفيروس قاتل ومدمر. وبعد أن يعرض الفروقات بين الرواية الأصلية وما يحدث للعالم الآن يختتم واسيني الأعرج بالقول أن الرواية هي جزء من الحرب الأيديولوجية ضد العملاق الصيني الذي بدأ اقتصاده يهتز بسبب فيروس كورونا, كما أنها فتحت “أعيننا على حرب جرثومية محتملة قد تأتي على الأخضر واليابس” وفقاً لقوله.
يشار إلى أن مؤلف الرواية دين راى كونتز اشتهر بكتابة روايات الرعب والخيال العلمي، ومعظم رواياته حققت أرقاماً مذهلة في عدد مبيعاتها ، إلى جانب تحويلها لأعمال سينمائية مثل “صوت الظلمات، الطاعون الرمادى، فرانكشاين 2” وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى