أخبارألرئيسية

ما حجم الوجود العسكري الأمريكي الميداني في إفريقيا؟

الصباح – وكالات

صرح مسؤول عسكري بارز في واشنطن الاثنين أن الولايات المتحدة ترغب في خفض وجودها العسكري في إفريقيا، فيما تستضيف فرنسا رؤساء دول مجموعة الساحل الخمس في إطار مساعيها لتعزيز القتال ضد الجهاديين في المنطقة.

وصرح رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي انه “يمكن خفض الموارد وبعد ذلك نقلها أما لزيادة استعداد القوة في أميركا القارية أو إلى منطقة المحيط الهادئ”.

وترغب واشنطن في خفض عدد جنودها المنتشرين في إفريقيا خلال السنوات القليلة المقبلة للتركيز بشكل أكبر على مواجهة تهديدات روسيا والصين.

وينتشر نحو سبعة آلاف عنصر من القوات الخاصة في مناوبات في أفريقيا للقيام بعمليات مشتركة مع قوات محلية ضد الجهاديين خصوصا في الصومال.

ويقوم 2000 جندي آخرين بمهمات تدريب في نحو 40 بلداً إفريقيا ويشاركون في عمليات مشتركة مع قوة “برخان” الفرنسية في مالي حيث يوفرون لها المساعدات اللوجستية.

وبين الخيارات إغلاق قاعدة طائرات مسيرة في اغاديز شمال النيجر التي توفر للولايات المتحدة قدرات استطلاع كبيرة في الساحل، إلا أن كلفتها تقدر بنحو 100 مليون دولار.

وقال ميلي انه لم يتم اتخاذ قرارات بعد، مؤكدا أن واشنطن لن تنسحب من إفريقيا بشكل كامل، موضحا أن “تقليص عدد الجنود لا يعني صفراً”.

إلا أن المسؤولين الفرنسيين يشعرون بالقلق، حيث ذكر مصدر في الرئاسة أن الولايات المتحدة قدمت مساهمات “لا يمكن تعويضها” لعمليات الساحل خصوصا في مجال الاستطلاع وتزويد الطائرات بالوقود جوا.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق