ألرئيسيةالأخيرة

ماعلاقة الكلاشينكوف بملكة بريطانيا ؟

 

تقوم أنجيلا كيلي رئيسة قسم تصميم الأزياء والمساعدة الشخصية لملكة بريطانيا في الوقت الراهن بكتابة كتاب جديد حول كلاب إليزابيث الثانية، ليكون الثاني بعد كتابها الأول الذي حمل عنوان “ الوجه الآخر للعملة: الملكة، ومنسقة الملابس، وخزانة الثياب”. وذكرت صحيفة (تليغراف) البريطانية أن الكتاب الأول لكيلي حقق نجاحاً كبيراً، خاصة وأنه نشر بمباركة الملكة، علما بأن العاملين في القصر الملكي يتعين عليهم التوقيع على بند ينص على الالتزام بالمحافظة على سرية أمور البلاط الملكي.

وكانت جليسة أطفال الملكة إليزابيث الثانية كانت قد نشرت “أمورا غير لائقة” في كتابها “الأميرات الصغيرات” في خمسينيات القرن الماضي، مما عرضها للمساءلة وجاءت العواقب في غير صالحها. وأوضحت كيلي في الكتاب المذكور علاقتها بالملكة و ما يقرب من ثلاثة عقود وعالمين مختلفين اجتماعيا تفصل بين هاتين المرأتين المتحمستين للأزياء، حيث كان والد كيلي يعمل سائق ونش رافعة في أرصفة ميناء ليفربول، وكانت والدتها ممرضة.

ووصفت كيلي الأمر بقولها :”نحن امرأتان متطابقتان تماما. نتحدث عن الأزياء، الماكياج والمجوهرات، لكنني لا أنس الفروق ولا أتدخل فيما لا يعنيني”.

كما تطرقت إلى لقب “الكلاشينكوف” الذي يطلقه عليها لكونها حادة الطباع قائلة : “ هذه شائعات، ولم يعد لدي مجال في ظهري لمزيد من السكاكين”.

ومن أهم وظائف كيلي اختيار لون قبعة الملكة في سباق الفروسية الملكي “رويال أسكوت” ، حيث تعقد رهانات قوية على لون الحلة والقبعة التي سترتديها الملكة اليزابيث الثانية، وتحتفظ كيلي عادة بالأزياء في شقتها الفخمة في وندسور وتترك دلائل كاذبة حتى لا يتم تسريب أية معلومات عن الموديل أو الهيئة التي ستظهر بها الملكة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق