أجتماعيألرئيسية

لماذا ترتدي الفتيات ملابس مثيرة على السوشيال ميديا؟

دراسات وآراء لعلماء نفس للإجابة عن السؤال

يقول عالم النفس الهولندي، ديان دي فريس، إن أغلب الفتيات اللاتي يفعلن ذلك يرغبن في الشعور بمدى جمالهن مقارنة بالفتيات الأخرى، ويحرصن على ارتداء ملابس تكشف عن أجزاء من الجسد للحصول على مزيد من التعليقات التي تؤكد لهن أنهن على قدر عالٍ من الجمال ولا مثيل لهن.

وأضاف أن هؤلاء الفتيات يواجهن مشكلة نفسية كبيرة، وهي عدم القدرة على الظهور في المجتمع الحقيقي بالشكل المثالي الذي يظهرن به على مواقع التواصل الاجتماعي لأن الهواتف الحديثة تحتوي على برامج لتنقية الصور ومحو عيوب البشرة والجسم وبالتالي تتحكم النساء في شكل الوجه والجسم ولكن في الواقع لا يحدث ذلك ولهذا يكون لديهن رغبة شديدة للحصول على كلمات الإعجاب عبر الواقع الافتراضي، خاصةً إذا كن غير جميلات- وفقًا لموقع “Psychologytoday”.

وفي دراسة صادرة عام 2016 من جامعة تكساس الأمريكية، عن مدى الضرر الذي يقع على المرأة التي تحاول تصوير نفسها بشكل محدد لنيل رضا الآخرين أو الشعور بمدى جمالها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أكدت النتائج أن الشهرة وكسب المال والحاجة للشعور بالنفس والرغبة في التقليد هى أبرز الأشياء التي تدفع الفتيات للظهور بشكل مثير على السوشيال ميديا.

وأوضحت سيندي هاردي، أخصائية علم النفس بالجامعة وإحدى المشاركات في الدراسة، أن عدم وجود محاسبة أو رقابة يساعد الفتيات على الاستمرار في الظهور بشكل غير أخلاقي على حساباتهن الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت إلى أن جزءاً كبيراً ممن يفعلن ذلك مازلن في سن المراهقة أو الجامعة وهذا سن خطر إلى حداً كبير ويهوى من يمر به تقليد الأخرين ليصبح مشهوراً.

وفي دراسة استقصائية حديثة أجريت من قبل مؤسسة جيردينج الخيرية بالولايات المتحدة، حول حب الفتيات عيش حياة مثالية على السوشيال ميديا، أكدت واحدة من كل 3 شابات أنهن يشعرن بالضيق من عرض نفسهن بهذا الشكل ولكن ظهورهن بمظهر سئ على مواقع التواصل الاجتماعي يجعلهن بلا قيمة مقارنة بالفتيات الجميلات.

ومن ضمن إجابات الفتيات التي تدرجت أعمارهن بين 15 وحتى 25 عامًا، عن سبب فعلهن ذلك، أوضحت مادي مكجوان وهى فتاة ضمن 200 شابة شملت الدراسة، وتبلغ من العمر 16 عامًا، أنها دائمًا تقارن نفسها بالأخريات وهذا يدفعها للتفوق عليهن من حيث عدد الإعجابات والتعليقات وفي مقابل ذلك تحاول تجميل مظهرها وارتداء ملابس تظهر مفاتنها أحيانًا حتى تبدو فتاة مثالية في كل شئ- وفقًا لـ”الجارديان” البريطانية.

وفي دراسة أخرى صادرة عن جامعة كولورادو، أكدت النتائج بعد فحص أكثر من 118 شابة تتراوح أعمارهن بين 13 إلى 18 عاما، أن عددًا كبيرًا من الفتيات الشابات اللاتي ينشرن صورًا تكشف عن ملامح أجسادهن يعتبرن أقرانهن على أنهن أقل جاذبية منهن من الناحية الجسدية والاجتماعية وهذا يدفع الأخريات إلى التقليد وتغير المظهر على السوشيال ميديا ليحصلن على التميز ذاته- وفقًا لموقع “Salon”.

وقالت إليزابيث دانيلز، الباحثة الرئيسة في الدراسة وأستاذة مساعدة في علم النفس بجامعة كولورادو، إن بعض النساء الشابات يحرصن على الظهور بشكل مثير ليحصلن على إعجاب الكثير وفي مقابل هذا يفقدن بعض المعايير الأخلاقية ولكن لا يشعرن بذلك إلا بعد وصولهن لسن النضوج الكامل.

وأضافت أن الكثير من الفتيات والمراهقات يركزن على مظهرهن البدني على مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من المحتوى الهادف والحياة الاجتماعية لأن هذه الأشياء ليس لها فائدة لديهن ولدى من يماثلهن السن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى