ألرئيسيةالأوليرأيعلي مرعي

لا‭ ‬روسيا‭ .. ‬لا‭ ‬أمريكا‭ ..‬لا‭ ‬غيرهما‭!!‬

بقلم / علي مرعي
الليبيون‭ ‬يتقاتلون‭ ‬فيما‭ ‬بينهم‭ ‬والمجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬يبحث‭ ‬الحلول‭ ‬على‭ ‬نار‭ ‬هادئة‭. ‬
الليبيون‭ ‬يطالبون‭ ‬العالم‭ ‬بالتدخل‭ ‬،‭ ‬والعالم‭ ‬أذن‭ ‬من‭ ‬طين‭ ‬وأذن‭ ‬من‭ ‬عجين‭. ‬
الليبيون‭ ‬يذهبون‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الجهة‭ ‬وتلك‭ ‬،‭ ‬وهذه‭ ‬الجهات‭ ‬تصب‭ ‬الزيت‭ ‬على‭ ‬النار‭.‬
الليبيون‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬الحلول‭ ‬لأزمتهم‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬،‭ ‬بينما‭ ‬الحل‭ ‬بين‭ ‬أيديهم‭. ‬
دخلنا‭ ‬في‭ ‬الشهر‭ ‬الثامن‭ ‬للحرب‭ ‬بين‭ ‬الأخوة‭ ‬على‭ ‬تخوم‭ ‬مدينة‭ ‬طرابلس‭ ‬والنتيجة‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬عليه‭ ‬،‭ ‬اللهم‭ ‬إلا‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬القتلى‭ ‬والجرحى‭ ‬وازدياد‭ ‬أعداد‭ ‬النازحين‭ ‬والمهجرين‭ . ‬
دخلنا‭ ‬في‭ ‬الشهر‭ ‬الثامن‭ ‬والشباب‭ ‬الليبي‭ ‬من‭ ‬يدفع‭ ‬الثمن‭ ‬،‭ ‬لماذا‭ ‬؟‭ ‬ولمصلحة‭ ‬من؟‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يدري‭ .‬
هل‭ ‬الليبيون‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تدخل‭ ‬دولي‭ ‬لإنهاء‭ ‬أزمتهم‭ ‬؟‭ ‬ألا‭ ‬تدرون‭ ‬أن‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬المعول‭ ‬عليه‭ ‬ليس‭ ‬جمعية‭ ‬خيرية‭ ‬،‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬يقدم‭ ‬المساعدة‭ ‬بالمجان‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عيون‭ ‬الليبيين‭ ‬،‭ ‬بالتأكيد‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬أثمان‭ ‬غالية‭ ‬وتنازلات‭ ‬كبيرة‭ ‬وإلا‭ ‬فليتناحر‭ ‬الليبيون‭ ‬ولينهوا‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬،‭ ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬المساعدة‭ ‬الدولية‭ ‬،‭ ‬وتلك‭ ‬هي‭ ‬نتائج‭ ‬الاستعانة‭ ‬بالغير،‭ ‬وهناك‭ ‬أمثلة‭ ‬كثيرة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نستلهمها‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬الأحداث‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬بلد‭ . ‬
أمريكا‭ ‬وروسيا‭ ‬بدأتا‭ ‬المناوشات‭ ‬فيما‭ ‬بينهما‭ ‬على‭ ‬الملف‭ ‬الليبي‭ ‬،فلا‭ ‬خير‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬ولا‭ ‬خير‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬،‭ ‬فالاثنان‭ ‬سجلهما‭ ‬حافل‭ ‬بالدمار‭ ‬والقتل‭ ‬والتخريب‭ ‬والنهب‭ ‬،‭ ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬سوريا‭ ‬وقبلها‭ ‬العراق‭ ‬واليمن‭ ‬اليوم‭ ‬،‭ ‬بلدان‭ ‬لم‭ ‬تعرف‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬خلت‭ ‬وحتى‭ ‬اليوم‭ .‬
ولكن‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬يطرح‭ ‬نفسه‭ ‬هل‭ ‬سنشهد‭ ‬العالم‭ ‬صداما‭ ‬روسيا‭ -‬أمريكيا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ليبيا‭ ‬؟‭ ‬من‭ ‬المبالغة‭ ‬القول‭ ‬إنه‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬أي‭ ‬صدام‭ ‬بين‭ ‬الدولتين‭ ‬العظيمتين‭ ‬بسبب‭ ‬التدخل‭ ‬الروسي‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬الأزمة‭ ‬الليبية‭ ‬،‭ ‬ولنا‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬دليلا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬نقول‭ ‬‘‭ ‬فطيلة‭ ‬سنوات‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التهديدات‭ ‬الأمريكية‭ ‬بالتدخل‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬،‭ ‬وظلت‭ ‬روسيا‭ ‬تقاتل‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الدولة‭ ‬السورية‭ ‬وما‭ ‬زلت‭ ‬ولم‭ ‬نر‭ ‬من‭ ‬أمريكا‭ ‬سوى‭ ‬التنديد‭ ‬والاحتجاج‭ . ‬
إذن‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬،‭ ‬فإن‭ ‬التعويل‭ ‬على‭ ‬العامل‭ ‬الخارجي‭ ‬سواء‭ ‬الأمريكي‭ ‬أو‭ ‬الروسي‭ ‬أو‭ ‬غيرهما‭ ‬لإنهاء‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬سيزيد‭ ‬من‭ ‬تفاقم‭ ‬الأزمة‭ ‬ويطيل‭ ‬من‭ ‬أمدها‭ ‬وبالتالي‭ ‬سيدفع‭ ‬نحو‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الفوضى‭ ‬والاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬،‭ ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬الدعوة‭ ‬أصبحت‭ ‬ملحة‭ ‬لجميع‭ ‬الأطراف‭ ‬الليبية‭ ‬لوقف‭ ‬نزيف‭ ‬الدم‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬آليات‭ ‬جديدة‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المأزق‭ ‬الخطير‭ ‬الذي‭ ‬سيؤدي‭ ‬بالجميع‭ ‬إلى‭ ‬الهاوية‭ . ‬
إن‭ ‬توحيد‭ ‬الصفوف‭ ‬ونبذ‭ ‬الخلافات‭ ‬أصبحت‭ ‬من‭ ‬الضرورات‭ ‬العاجلة‭ ‬لغلق‭ ‬الباب‭ ‬أمام‭ ‬أي‭ ‬تدخل‭ ‬خارجي‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬إراقة‭ ‬الدم‭ ‬الليبي‭ ‬،فهل‭ ‬يعي‭ ‬الفرقاء‭ ‬الليبيون‭ ‬خطورة‭ ‬الوضع‭ ‬الراهن‭ ‬أم‭ ‬أنهم‭ ‬ما‭ ‬زالوا‭ ‬مؤمنين‭ ‬بالخارج‭ ‬لإنهاء‭ ‬الأزمة‭. ‬

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق