منصة الصباح

فيروس ماربورغ القاتل يعود مجددًا

فيروس ماربورغ القاتل يعود مجددًا..

عاد فيروس ماربورغ القديم الجديد إلى الواجهة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما انتشرت أنباء عن تفشيه في غينيا الاستوائية حيث توفي تسعة أشخاص بالفيروس. وقد فرضت السلطات حجرًا صحيًا في إحدى المقاطعات لاحتواء الوباء، حسب ما أعلن وزير الصحة.

ويتسبب بهذا المرض فيروس من الفصيلة نفسها التي ينتمي إليها الفيروس المسبب لحمّى إيبولا.

أمّا شكل الفيروس فيظهر تحت المجهر الإلكتروني في شكل خيوط ممتدة تلتفّ لتشكل أجسامًا غريبة في بعض الأحيان. وينتقل إلى الإنسان عن طريق خفافيش الفاكهة.

وينتشر هذا الفيروس بسرعة بين البشر من خلال الاتصال المباشر عن طريق الدم أو اللعاب، وكذلك على الأسطح والمواد. ويُعَدّ أقارب المصاب والعاملون في المؤسسات الصحية الأكثر عرضة لانتقال العدوى.

إذ تبدأ أعراض المرض بصداع حاد ووعكة وحمى شديدة. ويصاب المريض في اليوم الثالث بإسهال حاد ومغص في البطن. وفي اليومين الرابع والخامس، ينزف المريض من الأنف أو اللثة.

كما يظهر عليه في اليوم الخامس طفح جلدي لا يثير الحكة. ويصاب في اليومين الثامن والتاسع باختلال وظيفي في بعض الأعضاء.

وتتفاوت معدلات الوفاة بالفيروس حسب الحالات من 24% إلى 88%.

وتشرح مستشارة تشخيص الأمراض الجرثومية والفيروسية “منى كيال” أن فيروس ماربورغ ليس بالفيروس الجديد حيث تم اكتشافه عام 1967 في مدينة ماربورغ الألمانية لدى عمال في مختبر نتيجة عدوى من النسانيس الإفريقية.

وتلفت إلى أن هذا الفيروس هو من الفيروسات الخيطية الخطيرة التي تسبب الحمى النزفية مثل إيبولا ولاسا.

وأشارت في حديثها إلى أن وجود ست وفيات بالفيروس يثير قلق منظمة الصحة العالمية في ظل عدم توفر لقاح أو حتى أدوية لعلاجه. لكنها تؤكد أن هذا الفيروس لا ينتشر بسهولة حيث يحتاج إلى تماس مباشر مع الإنسان أو الحيوان المصاب. وتقول: “هو فيروس مستوطن في إفريقيا ولا يفترض أنه موجود في دول أخرى”.

وتوضح كيال أن التعامل مع المشتبه بإصابته يجب أن يكون بحذر شديد لأنه ينتقل عبر سوائل الجسم.

ويحتاج المريض إلى عناية طبية مشددة لتعويض السوائل التي يخسرها جسمه بسبب الإسهال، وهو ما يفسر التفاوت في نسبة الوفيات، بحسب كيال.

وحول سبب التأخر في تطوير لقاح خاص للوقاية من هذا الفيروس رغم مرور عقود على اكتشافه، تلفت كيال إلى أن الاهتمام غالبًا ما ينصب على الفيروسات الأكثر انتشارًا. وتضيف: “بعد انتشار كورونا أصبح هناك وعي بأن وجود فيروس قاتل في إفريقيا يمس كل العالم”.

شاهد أيضاً

تحديد موعد التصفيات النهائية لمبادرة تحدي القراءة

  اكد مُنسّق مُبادرة تحدّي القِراءة في ليبيا الدّكتور علي قنّون أن التّصفيات النّهائية للمبادرة …