منصة الصباح

فيروس كورونا..لقاح فايزر و إمكانية تسببه في مشاكل صحية تعود إلى الواجهة

المصدر: اسوشيتيد برس
ترجمة إعلامية: هاشم شليق

لا يوجد دليل على أن تسلسل الحمض النووي المستخدم في حقنة فايزر يؤدي إلى السرطان ومشاكل صحية أخرى حيث تناولت صفحات التواصل الاجتماعي منشورات مفادها ان لقاح فيروس كورونا من شركة فايزر يحتوي على تسلسل الحمض النووي المسمى Simian Virus 40 والذي يمكن أن يسبب مشاكل صحية بما في ذلك السرطان.
وفي الحقيقة لم يتم العثور على أي دليل يشير إلى أن أجزاء الحمض النووي المستخدمة في تطوير لقاح فيروس كورونا مثل جزء من تسلسل الحمض النووي لـ SV40 يمكن أن تتسبب في مشاكل صحية لدى الأشخاص الذين تلقوا لقاح كوفيد-19.وقد أعادت جلسة استماع حديثة في الكونجرس عرض الادعاء الذي لا أساس له من الصحة بأن لقاحات فيروس كورونا تحتوي على مستويات خطيرة من الحمض النووي لفيروس القرد. هذا وبعد جلسة الاستماع بدأ مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في مشاركة منشور يحتوي على معلومات من موقع The Epoch Times – أوقات العصر – الإلكتروني يفيد بأن الكونجرس قد تم تحذيره في جلسة الاستماع بشأن “أجزاء من الحمض النووي” المكتشفة في التلقيح الذي أجرته شركتا Pfizer وBioNTech. وتستند المناشير بشهادة الدكتور روبرت مالون الذي لعب دورًا في تطوير تقنيات مستخدمة في اللقاح، مدعيًا أن اللقطة تتضمن تسلسل DNA يسمى Simian Virus 40 أو SV40. وجاء في أحد منشورات موقع إنستغرام يترك التسلسل وراءه بقايا من الحمض النووي يمكن أن تسبب مشاكل”.لكن جلسة الاستماع التي عقدت في 13 نوفمبر في مبنى الكابيتول الأمريكي، والتي عقدتها النائبة مارجوري تايلور جرين وغيرها من منتقدي اللقاح في مجلس النواب، كررت الأكاذيب التي تم فضحها منذ فترة طويلة حول محتويات الجرعة والمخاطر الصحية المزعومة مثل السرطان. وقالت الوكالات التنظيمية الحكومية وخبراء اللقاحات لوكالة أسوشيتد برس إن فيروس القردي نفسه غير موجود في اللقاح، ولا يوجد دليل على أن أي شيء موجود في اللقاح يمكن أن يغير الحمض النووي للشخص أو يؤدي إلى السرطان وأمراض أخرى. وأوضحت وكالة الأدوية الأوروبية، التي تنظم اللقاحات في دول الاتحاد الأوروبي، أن الأجزاء غير الوظيفية من تسلسل الحمض النووي لـ SV40 تستخدم كمواد أولية في إنتاج اللقاح. ولكن يتم في الغالب تفكيكها وإزالتها في عملية التصنيع وقد تظل الكميات الضئيلة عند مستويات منخفضة للغاية في المنتج النهائي، حسبما اعترفت الوكالة وآخرون، لكنها تظل ضمن إرشادات السلامة المعمول بها. ولم تر وكالة الأدوية الأوروبية أي دليل على وجود ارتباط بين لقاحات mRNA والأحداث الضارة التي يمكن ربطها بها. وكتبت الوكالة التي تتخذ من أمستردام مقرا لها في بيان عبر البريد الإلكتروني “لا يوجد أي دليل علمي على وجود مادة الحمض النووي، كما أننا لسنا على علم بأي دليل علمي يظهر أن الكميات الصغيرة جدًا من الحمض النووي المتبقي التي قد تكون موجودة في دفعات اللقاح يمكن أن تندمج في الحمض النووي للأفراد الملقحين”. ورددت إدارة الغذاء والدواء التي تنظم اللقاحات في الولايات المتحدة هذا الرأي، قائلة إنه لم يتم تحديد أي مخاوف تتعلق بالسلامة بشأن الحمض النووي المتبقي في لقاحات كوفيد على الرغم من إعطاء أكثر من مليار جرعة. وأضافت الوكالة “إن إدارة الغذاء والدواء تدعم النتائج التي توصلت إليها بشأن الجودة والسلامة والفعالية للقاحات mRNA” مع تأجيل المزيد من الأسئلة إلى شركة فايزر وغيرها من صانعي اللقاحات. وشددت شركة فايزر، في بيان عبر البريد الإلكتروني، على أن استخدام تسلسل SV40 هو ممارسة شائعة في تطوير اللقاحات، بما في ذلك لقاحات الأنفلونزا والتهاب الكبد التي يتم إعطاؤها عالميًا منذ عقود. وكتبت الشركة “لا يوجد دليل يدعم الادعاءات بأن لقاح Pfizer-BioNTech لكوفيد-19 يحتوي على DNA البلازميد الذي يمكن أن يؤثر على الحمض النووي للشخص أو يشكل خطرًا نظريًا للإصابة بالسرطان” في إشارة إلى مواد الحمض النووي المستخدمة لتحفيز الاستجابة المناعية أثناء الإصابة بفيروس كورونا. هذا ولم يستجب المتحدثون باسم The Epoch Times للرسائل التي تطلب التعليق.

شاهد أيضاً

تنفيذ خط لتوصيل مياه النهر إلى ماجر

يتواصل العمل على تنفيذ مشروع توصيل خط مياه النهر تقاطع ابو خصاب إلى جزيرة ماجر …