فنون

علي عطية ..القلب الذي ينبض ليسامح.

كتب : فوزي المصباحي

إن من أقل الأمور التي يمكننا أن نقدمها إلى رجل عظيم قضى عمره في خدمة الوطن داخل اروقة الاذاعة والتلفزيون هو أن نشكره على ما قدمه اتجاه الوطن واتجاهنا ويكون ذلك عرفان حب وتقدير وامتنان فنقول له شكراً استاذ علي عطية يامن كنت لنا الداعم واليد التي ساهمت لنكون فسلاماً لرأسك المشيب سلاماً لعينيك سلاماً لقلبك ولوجهك البشوش سلاماً عليك يا سيد الرجال الذين صنعوا أشياء بديعة في الحياة احبه الجميع فاحبهم يحترم الجميع فاحترموه فصار قدوة لهم ..فالرجولة لا تحتاج إلى برهان ..رجل شجاع فالشجاعة تقود إلى النجومِ والخوف يقود إلى الموت. فالرجولة شهامة وهي ثقافة النظرة وسط جهل العيون وهي حضارة الكلمة وسط الصمت وهي الذراع التي تمتد لتحمي والعقل الذي يفكر والقلب الذي ينبض ليسامح. فانت رجل شهم وهذه الصفة تعتبر من أهم علامات الرجولة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى