أخبارألرئيسيةاقتصاد

صندوق النقد الدولي..السيناريو الأسوأ ما زال ممكنا للاقتصاد العالمي

الصباح/أ ف ب: قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع حدوث ركود بنسبة 4,4% هذا العام، لكن حالة عدم اليقين الكبيرة المحيطة بوباء كوفيد-19 دفعت المؤسسة إلى التفكير في أسوأ السيناريوهات.

ففي أحدث تقرير لها عن التوقعات العالمية صدر الثلاثاء، يفترض اقتصاديو المؤسسة أنه من الصعب السيطرة على الفيروس.

كما يفترضون أنه في عام 2021 ، “كان التقدم على جميع جبهات مكافحة الفيروس أبطأ مما كان متوقعًا (…) بما في ذلك التقدم في وضع لقاحات وعلاجات والالتزام بإرشادات التباعد الاجتماعي لاحتواء انتشار الفيروس”.

ومن ثم، يؤدي هذا إلى تدهور النشاط في القطاعات الاقتصادية حيث يكون الاتصال ضروريًا مثل المطاعم، مع تداعيات محتملة على قطاعات أخرى من الاقتصاد.

نتيجة لذلك، ومقارنة بالسيناريو الأساسي، سوف يتفاقم الركود العالمي. ففي عام 2021، سيتبلغ نسبة النمو نحو 2,2% فقط مقابل 5,2% مقدرة في السيناريو المرجعي.

على العكس من ذلك، ووفق سيناريو متفائل، تكون مكافحة كوفيد-19 أكثر فعالية مما كان متوقعًا، كما يفترض صندوق النقد الدولي.

سيبدأ التقدم في العلاج بسرعة في خفض معدل الوفيات؛ ومن ثم تراجع الخوف بين السكان وبدء عودة الثقة.

بالإضافة إلى ذلك، يتابع اقتصاديو الصندوق، “يؤدي الإسراع في الاستثمار وحجمه الكبير في قدرات إنتاج اللقاحات والاتفاقات التعاونية في سلسلة التوريد العالمية إلى توافر اللقاحات في وقت مبكر وعلى نطاق واسع”.

كل هذا من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الثقة في فعالية وسلامة اللقاحات، ومن ثم إلى حملات تطعيم معممة.

ومن شأن هذه التطورات أن تسمح بعد ذلك باستئناف نشاط القطاعات الاقتصادية التي تتطلب الكثير من الاتصالات مثل الفنادق والمطاعم والسياحة والترفيه وانتعاشها بسرعة أكبر من المتوقع في السيناريو المرجعي.

وبموجب هذا السيناريو الأفضل، سيتسارع النمو العالمي تدريجياً ويرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 0,5 نقطة مئوية في عام 2021، أو 5,7%.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق