أجتماعيأخبارالأوليمتابعات

سالمة لريل.. سفيرة أطفال التوحد في ليبيا للبوابة..

المراكز الخاصة بذوي الإعاقة تحتاج لاهتمام خاص ودعم مستمر

متابعة /أبوبكر محمد

البوابة/ خاص.. أكدت أ. سالمة لريل المدير الفني لمركز طرابلس لذوي الاحتياجات الخاصة .. حول مشاركتها  بالملتقى الاول للاطباء والاخصائيين النفسيين في مدينة بنغازي من تنظيم الجمعية الليبية لعلم النفس و الورقة العلمية التي قدمتها بعنوان “الصعوبات التي تواجه مقدمي الخدمة النفسية بليبيا”.

قالت.. كان حضور متميزا ورائعا وكانت لنا مشاركة فعالة انا وزملائي واخواني الرائعين من مدينة طرابلس انور فرج الله صالح الولوال  جمعة عون العمدة عون رجب أبوجناح والاستاذة الفاضلة حلومة عبد الوهاب.

وقد حظينا بحفاوة الاستقبال من قبل زملائنا بمدينة بنغازي واللجنة المنظمة للملتقى تحياتنا للجميع ولكل المشاركين.

الأستاذة سالمة  لريل.. أكدت لمراسل البوابة بطرابلس  بأن من جدول اعمال الملتقى هو انشاء جسم يضم الأطباء والاختصاصين النفسيين او نقابة لاختصاصيين النفسيين  لكي تدير  شؤوننا واعمالنا وحول توفير احتياجات الفئات الخاصة وتوفير بيئة ملائمة وجودة شغل لمراكز الاحتياجات الخاصة التي أصبحت تنتشر في أغلب المناطق.. كما ناقش الحاضرون الصعوبات التي تواجه مقدمي الخدمة النفسية ودور الاخصائي الاجتماعي في مؤسسات الإصلاح والتأهيل. وحول المناطق والمدن التي شاركت بالملتقى أجابت لريل . الحمد لله شارك اختصاصي من جميع المناطق في ليبيا الكفرة والجفرة وغدامس وفزان والزاوية وطرابلس وبنغازي العديد من المناطق، المؤتمر كان مليئ بالود والتعاضد والسعي لتقديم ماهو أفضل لهذه الفئات من خلال الورقات والأبحاث التي قدمها المشاركون بالمؤتمر.

سالمة لريل هي سفيرة أطفال التوحد وعضو الملف العلمي لحملة الأشخاص ذوي الإعاقة. ومدير الفني لمركز طرابلس لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضافت ان الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم قدرات إبداعية مميزة ويتفوقون في كل المجالات فقط يحتاجون المساندة والدعم والتشجيع المركز  اقام عدة ورشات عمل للأطفال ذوي الإعاقة منها ورشة عمل حول   فن النحت” لذوي الإحتياجات الخاصة” .

الجهة المنظمة: المركز الوطني لتنمية فنون الطفل بالهيئة العامة للخيالة والمسرح والفنون وبالتعاون مع مركز طرابلس الدولي لذوي الإعاقة، والمركز الليبي للتدريب بالهيئة.

وبإشراف فنان النحت “ا.عزالدين الحطاب ولمدة  شهر حيث تعرف  الأطفال على بعض خامات النحت واكتشاف ملمسها ، وعمل نماذج مجسمة..

يقول احد الاختصاصين النفسيين عبر صفحته بالفيس بوك ان اغلب المدارس التي فتحت لذوي الإعاقة بأنها غير متخصصة وكوادرها غير مهيئة  لتقديم الفائدة للطلبة ومنهاجها غير متخصص لهذه الفئة بل هو منهج عام لاتقدمه المدارس النموذجية لمثل هذه الفئات زد على ذلك المدارس والمعامل التي بداخلها بدائية يجب قفلها ومراقبتها.

وتقول لريل انها تسعى وزملائها ليكون المركز  ضمن المراكز المتقدمة دوليا وقد قطعنا شوطا كبيرا في ذلك وسنقحم كوادرنا في دورات تخصصية دولية متقدمة.. و سنقدم مناهج دولية خاصة لمنتسبي المعهد وسوف تفتح لهم معاهد حرفية خاصة بهم  بعد الشهادة الإعدادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى