ألرئيسيةالثقافية

جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية النسخة الأولى – 2020

بيان الجائزة

إيماناً بأهمية الأدب والثقافة في الرقي بالمجتمع، والخروج به من مأزقه المرحلي، وتفعيلاً للحركة الثقافية في ليبيا، رأت شبكة الطيوب الثقافية بمشاركة منتديات تطوير القطاعات ضمن خططهم الثقافية إطلاق جائزة أدبية باسم (جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية)، والتي انطلقت في نسختها الأولى منتصف العام الحالي 2020م.

قد يتساءل البعض، لماذا الرواية الليبية؟

وهنا نجيب، الرواية الليبية وإن كانت التحقت بشكل متأخر بركب الرواية العربية، إلا أنها استطاعت أن تواكب هذا الركب، وأن تتميز فيه من خلال ما قدمته من نتاج مهم رغم قلته، فلمعت أسماءها عربياً وعالمياً.

إضافة إلى التطور الكبير الذي عرفته الرواية الليبية، والموضوعات الجديدة التي اجترحتها خلال السنوات الأخيرة، وحضورها الدولي اللافت وما كتب حولها من دراسات.

لذا كانت جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية، هي أولى الجوائز التي تم إطلاقها، ضمن حزمة من الجوائز الأدبية والثقافية التي تسعى كل من طيوب وتاسيلي من خلال منتديات تطوير القطاعات إطلاقها، إضافة إلى خططها للعمل الثقافي، وفي ذات الوقت، تأتي هذه الجائزة اعترافاً بالدور الكبير أدبيا وثقافياً للراحل “أحمد إبراهيم الفقيه” الذي حمل معه الأدب الليبي أينما حل.

مراحل العمل على الجائزة

مرت جائزة أحمد إبراهيم الفقيه بأكثر من مرحلة، بداية من انطلاقها في 21 يونيو 2020م، حيث استلمت لجنة الجائزة 23 عملاً، اجتازت شروط القبول المبدئية منها 19 رواية، وذلك قبل أن تنطلق المرحلة الثانية في 22 سبتمبر من ذات العام، حيث تم ترشيح 12 عملاً روائياً، وإحالتها إلى لجنة التقويم التي تكونت من: الناقد “عبدالحكيم المالكي” والروائية “عائشة الأصفر”.

وصلتنا هذه الأعمال من 13 منطقة ليبية، وهي: الأبرق، البيضاء، الخمس، الزاوية، المرج، أوجله، بئر الغنم، بنغازي، زليتن، طبرق، طرابلس، غريان، هون.

وضمت المشاركات؛ 14 كاتباً، و9 كاتبات، أحدثهم سنا بعمر الـ16 عاماً، وأكبرهم 64 عاماً.

الجـوائـز

بتاريخ 15 نوفمبر قدم أعضاء لجنة التقويم تقاريرهم، وتم اعتماد النتائج بتاريخ 21 نوفمبر للعام 2020م، والتي تقرر من خلالها اسم الفائز بجائزة أحمد إبراهيم الفقيه في نسختها الأولى، وبعد اقتراحات دعت إلى توسيع الجائزة لأكثر من اسم، تم اعتماد جائزة الطيوب التشجيعية، والتي تقرر منحها لعملين آخرين.

النتائـــــج

جاءت نتائج النسخة الأولى من جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية كالتالي:

جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية؛ وقيمتها 7000 دينار ليبي.

الرواية الفائزة: (الغارقون في الساقية) للشاعر والروائي: يوسف إبراهيم حسين.

جوائز طيوب التشجيعية؛ وقيمتها 2000 دينار ليبي لكل جائزة.

رواية (أم الزين) للقاصة والروائية: غالية يونس الذرعاني.

رواية (بر الحبش) للقاص والروائي: محمد مفتاح الزروق.

 

حفل تقديم الجوائز

بعد الإنتهاء من طباعة الأعمال الفائزة، ستعلن شبكة طيوب من خلال موقع بلد الطيوب وصفحاته على مواقع التواصل عن موعد الحفل الذي ستقدم فيه الجوائز، كما سيقام على هامش حفل الجوائز حفل توقيع للروايات الفائزة.

 

 

في الختام

تحية لكل من شارك في هذه الجائزة، والذين في أغلبهم قدموا أعمالا مميزة ورائعة.

تحية لكل لجنة التقويم التي كانت مثالاً في الالتزام والتعاون والمثابرة.

تحية لكل من ساند ودعم هذا العمل الثقافي

وكل الشكر لمجموعة HB. راعي النسخة الأولى من الجائزة، على إيمانها بأهمية العمل الثقافي في ليبيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى