ألرئيسيةتقارير

ترحيب دولي باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا

الصباح – وكالات

لقى اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا ترحيبا دوليا واسعا ودعوات ملحة بالاسراع في المسار السياسي لحل الازمة الليبية .

وفي هذا الصدد أعلنت أمريكا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وبعثة الاتحاد الأوروبي ترحيبها باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.

وجاء في بيان مشترك للجهات المذكورة الأحدـ، أنها تضم صوتها إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في ترحيبها بقبول الأطراف في ليبيا وقف إطلاق النار بدءا من الأحد الجاري بين قوات الوفاق ومليشيات حفتر.

وحث البيان الأطراف بليبيا على اغتنام هذه الفرصة الهشة لمعالجة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية الرئيسية التي تكمن وراء الصراع.

وأكدت البلدان الخمسة التزامها بسيادة ليبيا وسلامة ترابها وأن تظل حرة من التدخلات الخارجية غير المبررة.

كما أبدى البيان استعداد الجهات المذكورة لدعم الأطراف الليبية في تحقيق وقف طويل الأمد للأعمال العدائية وتسوية سياسية من شأنها أن تمكن جميع الليبيين من التمتع بمستقبل أكثر سلاما وازدهارا.

من جانبها رحبت الجزائر بوقف إطلاق النار في ليبيا، ودعت كافة المكونات الليبية ومختلف الأطراف إلى الالتزام به، والعودة السريعة إلى مسار الحوار الوطني الشامل من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي يراعي المصلحة العليا لليبيا وشعبها الشقيق.

وشددت الجزائر في بيان لخارجيتها على ضرورة تغليب الحكمة ولغة الحوار من أجل إخراج هذا البلد الشقيق والجار من الأزمة التي يعاني منها، والتي ما فتئت تهدد الاستقرار في دول الجوار وفي المنطقة برمتها، بحسب البيان.

وأعربت عن موقفها الثابت الداعي إلى ضرورة تسوية سياسية سلمية عبر حوار ليبي – ليبي.

وأشار البيان إلى أن الجزائر ستواصل جهودها للوصول إلى حل سياسي سلمي يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته في كنف الأمن والاستقرار بعيدا عن أي تدخل أجنبي الذي لم يزد الوضع إلا تأزمًا، بالإضافة إلى تعقيده لفرص التسوية عن طريق الحوار، وفقاً لنص البيان.

من جهتها رحبت تونس بقرار وقف إطلاق النار في ليبيا، معتبرة أنه خطوة هامة لحقن دماء الليبيين وتهدئة الوضع بما يمهد لإنهاء العمليات العسكرية في هذا البلد الشقيق.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، في بيان، أن وقف إطلاق النار يفسح المجال للعودة الى الحوار والتفاوض تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة وفي كنف احترام الشرعية الدولية.

ودعت تونس كافة الأطراف الليبية إلى الالتزام باحترام وقف إطلاق النار، مجددة تأكيدها رفض الحلول العسكرية والتمسك بالحوار والتوافق سبيلا وحيدا للعودة إلى العملية السياسية في إطار حوار ليبي– ليبي شامل، يفضي إلى حل دائم ونهائي يحفظ سيادة ليبيا واستقرارها ووحدتها الترابية ويفسح المجال لتحقيق تطلعات الشعب الليبي.

بدورها رحبت جامعة الدول العربية بوقف إطلاق النار في ليبيا، بعد إعلان كل من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وقوات حفتر الالتزام بوقف إطلاق النار من الدقيقة الأولى من يوم الأحد.

ودعت الجامعة في بيان على موقعها الإلكتروني ، الأطراف الليبية إلى الالتزام بوقف العمليات القتالية، والعمل على خفض كل مظاهر التصعيد في الميدان والانخراط بحسن نية في الجهود التي ترمي إلى التوصل إلى ترتيبات دائمة لوقف إطلاق النار واستئناف المسار السياسي الذي يرعاه المبعوث الأممي غسان سلامة ووفق الإطار العام الذي تدعمه عملية برلين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق