منصة الصباح

تحركات حكومية مكثفة لحل أزمة نقص الوقود والمطالب الخدمية بالجنوب

إبراهيم مصطفى


وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، حالة القوة القاهرة على حقل الشرارة اعتبارا من أمس الأحد نتيجة لإغلاق الحقل من قبل معتصمين.

ولفتت المؤسسة، إلى تسبب الإغلاق في توقف إمدادات النفط الخام من الحقل إلى ميناء الزاوية، فيما لا تزال المفاوضات جارية لمحاولة استئناف الإنتاج في أقرب وقت ممكن.

وأكد رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، على ضرورة وضع حلول جذرية لملف المحروقات، وضمان حقوق المواطنين، خاصة في مناطق الجنوب، وخلق بدائل في ملف الدعم ليستفيد منها المواطنون.

وجاء ذلك خلال لقاء الدبيبة، عمداء بلديات سبها والجفرة والقطرون وأوباري والشويرف وبراك وغات وتهالة ومرزق والعوينات وبنت بية وبرقن وتجرهي والشرقية وزلة وزويلة وأدري الشاطئ ووادي عتبة.

وكلف الدبيبة، وزير الحكم المحلي، بدر الدين التومي، بضرورة عقد اجتماعات فنية بين البلديات والأجهزة التنفيذية، لمتابعة سير العمل بالمشروعات الجارية والمشروعات المستهدفة خلال العام الجاري.

ووجه الدبيبة، شركة البريقة بضرورة زيادة الكميات المستلمة من مستودع سبها النفطي، ووضع آلية توزيع تضمن وصولها لكل البلديات، حتى معالجة هذا الملف الشائك معالجة جذرية.

وخلال الاجتماع مع رئيس الوزراء، استعرض عميد بلدية سبها بلحاج علي بلحاج، أهم المشاكل والصعوبات التي تواجه بلديات الجنوب، وأهمها زيادة كميات الوقود وتوضيح آلية التوزيع من مستودع سبها، إلى البلديات لإمكانية متابعتها، إضافة إلى تأخر تنفيذ عدد من الطرق المعتمدة في خطة التنمية، إلى جانب ملف الإفراجات المالية لعدد من القطاعات ببلدية الجنوب، وضرورة استيفائها من برامج التنمية المستدامة لمؤسسة الوطنية للنفط، وضرورة الاهتمام بتنفيذ محطة الصرف الصحي بسبها نظرا للظروف التي تعانيها.

وأكد وزير الدولة لشؤون رئيس الحكومة ومجلس الوزراء عادل جمعة، تفهم الحكومة للظروف الصعبة التي تدفع المواطنين للتعبير عن مطالبهم بهذه الطريقة، وأنها ملتزمة بالعمل على حل هذه القضايا بطريقة تحقق العدالة والمساواة لجميع المواطنين.

ودعا جمعة، الجميع إلى العمل سويًا للحفاظ على السلم الاجتماعي ودعم الجهود الحكومية لتحسين البنية التحتية والخدمات العامة.

ووصل رئيس مجلس إدارة شركة البريقة لتسويق النفط فؤاد بالرحيم لمدينة سبها، خلال الساعات الأخيرة للوقوف على إمدادات مستودع مصراتة النفطي لمستودع سبها.

وتابع بالرحيم، أعمال توزيع الشركات لصالح المحطات التابعة لها، كما أجرى اجتماعا مع مدير منطقة تشغيل سبها، ورئيس مستودع سبها النفطي، والإدارات المعنية لمناقشة سير العمل.

وكشف الناطق باسم شركة البريقة لتسويق النفط، أحمد المسلاتي، أن الشركة رفعت إمدادات البنزين المخصصة لصالح مستودع سبها النفطي إلى 2.5 مليون لتر.

ونوه المسلاتي في تصريحات، إلى إجراء متابعة لأعمال شركات وعمليات التوزيع لصالح المحطات التابعة لها في المنطقة.

وتشهد مناطق الجنوب الليبي، احتجاجات عدة طوال الأيام الماضية بسبب وجود نقص حاد في الوقود ورفع العديد من المطالب الخدمية.

شاهد أيضاً

اللاجئون السودانيون في الكفرة بعدد 15 ألفاً يعادلون ثلث سكان المدينة

الصباح تجاوز عدد اللاجئين السودانيين في مدينة الكفرة الليبية 15 ألف لاجئ، وفقاً لآخر الإحصائيات …