أخبارألرئيسيةالأوليمتابعاتمحليات

بلدي الزاوية يتباحث حلحلت الازمة بالعاصمة

الهيئة البرقاوية.. نعتمد الحياد وأهدافنا وطنية

كتب/ عبد الله المقطوف

استقبل صباح اليوم الخميس عميد وأعضاء المجلس البلدي لبلدية الزاوية المركز وفد المنطقة الشرقية المتمثل في رئيس وأعضاء الهيئة البرقاوية وتم خلال هذه الزيارة عقد اجتماع بمقر ديوان البلدية بحضور عميد البلدية المهندس جمال بحر وأعضاء المجلس وعددا من النواب والممثلين عن الزاوية بمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بالإضافة لحضور عدد من الأعيان والمشائخ لمجلس شوري الزاوية ،تم خلال الإجتماع مناقشة الوضع الحالي للبلاد وخاصة حرب طرابلس وما سببته من قتل وجرح وإصابة الآلاف من الليبيين دون ذنب إلى الجانب الخسائر المادية الخاصة والعامة التي تسببت فيها الاطراف المتنازعة منذ اندلاع الحرب .

كما اكد عميد البلدية علي تمسك اهالي الزاوية بمبادي ثورة فبراير ومدنية الدولة، ومن جانبه اكد عضوء مجلس النواب الاستاذ محمد الحنيش على ضرورة ايجاد مخرج لهذه الحرب وتكاثف الجهود من المكونات الاجتماعية لإيقاف نزيف الدم لعداد الشباب الذين يقدمون انفسهم كل يوم في هذه الحرب متسالا الحنيش الي متي سيستمر هذا السكوت علي هذه الازمة الانسانية .

ومن جانبه آخر اكد رئيس الهيئة البرقاوية السيد عبدالحميد أحمد الكزة في كلمته علي ان الهيئة تشيد بموقف اهالي ومدينة الزاوية ودورها الذي سجله التاريخ سابقا وحاضرا وستظل الزاوية المبادرة في سبيل الوطن كما نوه بان الهيئة البرقاوية تعتمد جانب الحياد وتتمتع بالاستقلالية التامة اهدافها وطنية وهمها مصلحة الوطن وايجاد الحلول والمخرج من الحرب علي العاصمة طرابلس .

واكد نائب رئيس الهيئة البرقاوية الاستاذ أحمد الهنقي بأن الهيئة البرقاوية هي محاولة لإعادة النسيج الاجتماعي لليبيين شرقا وغربا وهي صوت اهالي برقة والشرق الليبي ودعى الهنقي الي ضرورة تشكيل حكومة قادرة علي توحيد المؤسسات والسلطة التنفيدية للدولة .

من جهة أخرى اكدت عضو مجلس النواب الاستاذة عائشة شنبارو بان الشعب بحاجة لمبادرات حقيقية لإيقاف هذه الحرب ولايمكن التعويل علي المبعوث الامم غسان سلامة

،ونوهت شنبارو الي ان المجلس الرئاسي يحتاج إلى لجنة استشارية ترسم سياسات المؤسسات التنفيذية ومعالجة الأزمة وهذا لا يتحقق الا من خلال تكاثف جهود القاعدة الشعبية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى