أخبارألرئيسيةاقتصاد

الوطنية للنفط تطالب جميع المجموعات المسلحة بمغادرة حقل الشرارة فورا

الصباح /وكالات
أكدت المؤسسة الوطنية للنفط عبر صفحتها الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي على تردي الحالة الأمنية في حقل الشرارة النفطي إلى حد خطير وخصوصا بعد دخول مجموعات مسلحة مقاتلة قادمة الى حقل الشرارة من مدينة سبها مساء الاثنين الموافق 8 يونيو 2020، والتابعة للمدعو مسعود الجدي و أحمد إبراهيم بن نايل والمسماة الكتيبة 116 والكتيبة 128 واللواء 12 والذين قاموا باقفال انتاج حقل الشرارة بالقوة المسلحة والذي لا يزال متوقفا عن الانتاج حتى الان.
علما بأن عدد من افراد هذه المليشيات المسلحة تسببوا بفوضى عارمة ادت لحدوث بعض المشاجرات المسلحة فيما بينهم، ضاربين بعرض الحائط انظمة الامن الصناعي القاضية بحظر دخول اي مسلحين الى الحقل و مرافقه المختلفة ومخالفين لتعليمات الصحة والسلامة بضرورة التباعد الاجتماعي نظرًا لتفشي فيروس كورونا ، كما تقوم بارتكاب اعمال تخريبية بالحقل واستهلاك الغذاء والتموين المخصص للعاملين.
و قد قامت المؤسسة الوطنية للنفط وشركة اكاكوس للعمليات النفطية المشغلة للحقل بتفعيل خطة الطوارئ واخلاء العمالة من الحقل تدريجيا حرصا على سلامتهم، و تحذر المؤسسة الوطنية للنفط بأن استمرار وجود هذه المجموعات المسلحة يشكل خطر كبير ويهدد بتدمير البنية التحتية للحقل بشكل كامل وخسارة استثمارات تجاوزت الأربعة مليارات دولار من خزانة الشعب الليبي تمثل أصول و مرافق الحقل، كما أن تكاليف إعادة البناء وخسائر الفرص البيعية ستصل إلى المليارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى