ألرئيسيةتقاريررياضة

النصر يدخل مباراة ميدفيست بشعار (لا بديل عن الفوز)

في ثالث ظهور له في مجموعات (الكونفيدرالية)

كتب / مناف بن دلة

بشعار (لا بديل عن الفوز) سيدخل النصر ثالث مبارياته في كأس الاتحاد الأفريقي الكونفيدرالية) أمام بيدفيست الأحد القادم، إذ أن أي نتيجة غير الفوز ستجعل آماله في بلوغ ربع نهائي البطولة ضئيلة جدا.
وسيلجأ النصر، وفقا لمعظم التوقعات إلى الهجوم، لعدة أسباب، أهمها أنه سيسعى لتحقيق أول فوز له في دور المجموعات وفض الشراكة مع منافسه الجنوب أفريقي في آخر ترتيب المجموعة الثانية، حيث يقبع النصر في المركز الرابع والأخير بنفس رصيد نقاط بيدفيست الثالث (الفحامة) سيكونون أوفياء للعبهم الهجومي المفتوح، والاعتماد على الكرات القصيرة، ولن يغير مدربهم الشاب محمد الككلي – كما هو متوقع مخططه الهجومية، فكل النتائج التي يمكن أن تؤول إليها المباراة بخلاف الفوز ستكون متشابهة.

معسكر بالقاهرة .. وعودة شليق
ممثل كرة القدم الليبية الوحيد المتبقي ضمن المسابقات القارية هذا الموسم بدأ استعداده لمباراة بيدفيست مباشرة بعد نهاية المواجهة السابقة في البطولة أمام حوريا كوناكري الغيني، فدخل في معسكر بالعاصمة المصرية، تخللته مباراتان وديتان.

الأخيرة كانت السبت الماضي وانتهت بانتصار النصر على حرس الحدود، أحد فرق الدرجة الأولى المصرية بهدف وحيد سجله المهاجم الشاب عز الدين العقوري (عزوبنينا) ، وأتاحت المباراة للككلي فرصة تجربة العديد من اللاعبين للوقوف على إمكانياتهم قبل السفر إلى جوهانسبرغ.
كما شهدت المباراة عودة فراس شليق إلى الملاعب بعد غياب لفترة طويلة، بعد عودته من الإصابة.
أما الودية الأولى فواجه فيها النصر فريق أف سي المصري الناشط في الدوري الممتاز، وآلت نتيجتها للفحامة 2/1 .

خالد مجدي .. أمل النصر الأول
ويبرز المهاجم الشاب خالد مجدي كنجم أول للفريق واللاعب الذي يحمل على عاتقه آمال جماهير النصر في تحقيق الفوز في موقعة جوهانسبرغ الأحد القادم.
خالد صاحب الهدف الوحيد لفريقه في دور المجموعات (إلى جانب هدفين في دور ال32) أبان عن قدرات هجومية كبيرة مكنته من حجز مكان في المنتخب الوطني، ودائما ما كان أهدافه جسرا يعبر به النصر إلى الانتصارات.
وإلى جانب خالد، يمكن للشاب عزو العقوري (بنينا) المساهمة الفعالة إن قرر المدرب الككلي الاستعانة به.

الهجوم سلاح الككلي الأول
التكهن بالخطة التي سيختارها المدرب محمد الككلي أمر بالغ الصعوبة، فغياب الدوري المحلي هذا العام والاعتماد على المباريات الودية – على قلتها – يضع المتابعين في حيرة، لكن في الغالب سيدخل المدرب مباراة بيدفيست بنفس الخطة التي لعب بها في المواجهتين السابقتين. وإذا ما قرر الككلي ذلك فسيلعب النصر بخطة 4 / 5 / 1 تتحول في الحالة الهجومية إلى4
/ 3 / 3 معتمدا بشكل كبير على اندفاعات ربيع اللافي وأحمد الهرام على الجانبين ومهارة خالد مجدي الذي سيلعب كمهاجم ثان.

 

غياب الدوري يعرقل النصر
في المقابل، تبرز عدة عوائق قد تعقد مهمة النصر في جنوب أفريقيا، أهمها توقف الدوري المحلي منذ العام الماضي، وما يتبعه من انخفاض للياقة البدنية وفقدان اللاعبين لحساسية المباريات.
إلا أن أكثر ما يؤرق محبي النصر هو مايمكن تسميته بعدم الاستقرار الداخلي) والذي ظهر جليا في هروب المحترف جونيور، الذي لم يلتحق بمعسكر الفريق الأخير في القاهرة.
جونيور سافر إلى بلاده الكاميرون بعد مباراة حوريا كوناكري الأخيرة، بدعوى استخراج جواز سفر جديد، لكنه امتنع عن العودة بحجة عدم انطلاق الدوري الليبي، علما | بأن عقده سار مع النصر إلى نهاية الموسم الحالي.
و هل سيغيب معتز المهدي ؟
هروب المحترف الكاميروني تسبب في إثارة شائعات عن مغادرة مهاجم الفريق وهدافه الأول معتز المهدي المعسكر القاهرة وعودته إلى بنغازي .. وبينما يصر المقربون من الإدارة أن سفر المهدي كان لظروف عائلية خاصة، يتهامس آخرون عن غضب اللاعب واحتجاجه بسبب تأخر دفع مستحقاته المالية.
وأيا كانت الأسباب .. فإن غياب المهدي عن مباراة بيدفيست – في حال حدوثه – سيؤثر سلبا على حظوظ النصر، فهو هداف الفريق التاريخي في المسابقات الأفريقية.

المنافس .. تألق محلي وتذبذب قاري
حال منافس النصر (بيدفيست ويتس) لا يختلف كثيرة عليه في الكونفيدرالية، فهو يملك نفس رصيد النقاط (نقطة واحدة من تعادل مع حوريا كوناكري) ويتجاوزه في الترتيب بفارق الأهداف.
الفريق يحتل المركز الثالث في جدول الدوري الممتاز بجنوب أفريقيا، ويملك في رصيده 23 نقطة جمعها من 7 انتصارات وتعادلين وخسارتين، وقد تمكن الجمعة الماضية من الفوز بهدفين نظيفين على كاب تاون سيتي في آخر مباراة لعبها بالدوري.
ويعد مخوانازي أحد أعمدة الفريق الرئيسية بالإضافة للدولي الجنوب أفريقي هاشم دومينيغو الذي سبق له اللعب في فيتوريا غيماريش البرتغالي (الذي يلعب له لاعبنا الدولي المعتصم المصراتي) وهداف الفريق موتوبا ، والمحترفين دزيفوكامانجا من زيمبابوي وموراي من استكلندا، علما بأن هذا الأخير لا يلعب بشكل أساسي في غالب الأحيان.


ملعب المباراة : بيدفيست ستاديوم المباراة ستقام على ملعب (بيدفيست ستاديوم) بضواحي جوهانسبرغ أكبر مدن جنوب أفريقيا .. ويتسع الملعب 5000 مشجع واستخدم في كأس العالم 2010 كملعب لتدريب المنتخب الألماني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى