ألرئيسيةطقس

الموالح والصوالح …. وقرة العنز

مسميات تحكي قصة الليبيين مع فصل الشتاء ..

كتب : طارق بريدعة

ســـتكون أول أيـــام الشتاء وفقا لما هو متعارف عليه فلكيا في الــــــ 21 من شهر ديسمبر كل عام لكن لموروتنا الشعبي راي اخر ، صيربه يوم غد 28 نوفمبر فاتحا لهذا الفصل المحبب للكثيرين .
وابتـــداء مـــن الغـــد ولثلاثـــة أشـــهر ســـنعيش صحبـــة الشـــتاء بأمطـــاره ورياحـــه و – أحيانـــا عواصفه وقصصـــه التـــي لا تنتهـــي، ورواياتـــه المســـتمرة ، منـــذ قديـــم الأزل ، تحكـــي قصـــص العاشـــقين المتناجيـــن ً. ّ فــي ليلــه الطويــل ، والعبــاد الخاشــعين ســجدا فــي ســحر علــى أعتــاب السادســـة صباحـــا.

وفـــي الشـــتاء أيضـــا تنشـــط أعمـــال المجديـــن واجتهـــادات التلاميـــذ الدارســين ، بالإضافــة إلــى عــادات وتقاليــد تميــز مجتمعنــا، وطقــوس نتفـرد بهـا عـن جيراننـا .. عـادات وطقـوس أخـذت تنتدثـر ، ولـم يعـد  الجيـــل الحالـــي يعلـــم عنهـــا الكثيـــر ، مكتفيـــا بمـــا يســـمعه مـــن الآبـــاء والأجداد .
الموالـــح والصوالـــح وقـــرة العنـــز وغيرهـــا .. مســـميات ترتبـــط بفصـــل الأمطـــار والبـــرد ، قـــد يعرفهـــا بعضنـــا لكـــن بعضـــا آخـــر يجهلهـــا ..
ولهــؤلاء وأولئــك رأيــت أن اقتبــس بعضــا ممــا كتبــه المختصــون لأضــع بيــن أيديكــم هــذه الكلمــات مقدمــا: لحلــول ضيفنــا العزيــز “الشــتاء”.

 ..الليالي البيض بداية للفصل .. وشقيقاتها السود يتفائل بها الناس رغم الاسم المخيف .
مسـميات وفتـرات متباينـة الطقس
يقـــول المختصـــون والباحثـــون أن أربعينيـــة الشـــتاء هــي أشــد أيامــه بــرودة ، ومــن اســمها يبــدو واضحــا أن مدتهـــا40 يومـــا ، تبـــدأ يـــوم 25 ديســـمبر وتنتهـــي فـــى اليـــوم الثانـــى مـــن شـــهر فبرايـــر مـــن كل عـــام، وتتميـــز ببرودتهـــا الشـــديدة نهـــار ومســـاء واســـتمرار هطـــول أمطارهـــا إن أمطـــرت، وتشـــكل النـــدى فجـــرا وخـــروج البخـــار مـــن الفـــم، وســـقوط أوراق الشـــجر. قسـمها أجدادنـا إلـى فتـرات أهمها : —

الليالـــي البيـــض : مدتهـــا 20 يومـــا يشـــتد فيهـــا  البـــرد وتكثـــر فيهـــا العواصـــف ، وتشـــعر خلالهـــا أن  الشــتاء باغثــك فجــأة دون ســابق إنــذار ، وهــي بدورهــا تنقســـم إلـــى الموالـــح، ومدتهـــا 10 أيـــام ، تبـــدأ صبـــاح  25 ديســـمبر وتنتهـــى فـــي الثالـــث مـــن ينايـــر.- وتليهـــا الصوالـــح وهـــي أيضـــا 10 أيـــام وهـــي أشـــد بردا من سابقاتها.

– الليالــي الســود : ســميت بهــذا الاســم نظــر لأنهــا عـــادة مـــا ليالـــي جامـــدة شـــديدة البـــرودة يقتـــرب فيهـــا النــاس مــن مواقــد النــار وأجهــزة التدفئــة، وبالرغــم مــن قـــوة الاســـم الإ أن النـــاس تفائلـــوا بهـــا خيـــرا ، حيـــث يـــردد كبـــار الســـن مطلـــع هـــذه الليالـــي (الليالـــي الســـود ايفتــح فيهــا كل عــود) لأن محاصيــل الشــتاء تنبــت فيهــا مـــن كل زوج بهيـــج.

-أمـــا بقيـــة فصـــل الشـــتاء فينقســـم إلـــى :

الموالـــح ومدتهـــا 10 أيـــام تنتهـــى مســـاء يـــوم الــ23 ينايـــر، الصوالــح ومدتهــا 10 ايــام وتبــدأ صبــاح يــوم 24 / 1وتنتهـــى مســـاء يـــوم 2 / 2.

وبعـــد الأربعينيـــة، تأتـــي أيـــام يتقلـــب فيهـــا الطقـــس فعــادة يكــون دافئــا وأخــرى يأتــي بــاردا وتعــرف هـــذه الليالـــي باســـم (العـــزازة ) ثـــم تتبعهـــا ثـــلاث ليـــال شـــديدة البـــرودة تبـــدأ صبـــاح يـــوم 12 فبرايـــر وتنتهـــي مســـاء يـــوم 14 منـــه، وتعـــرف بإســـم (قـــرة العنـــز). شـتاء فـزان .. صاقعـات النهـار دافيـات الليل .

وفـــي أقصـــى الجنـــوب الليبـــي ، كتـــب أهـــل فـــزان  روايــة مــع الشــتاء ، حفلــت – تبعــا لســجاياهم الطيبــة- بالجمــل المتفائلــة – ويطالعهــا قارئهــا فصــل فــي ثلاثــة فصولـــه هـــي :-

الأول : يســـمى قبـــل الليالـــي .. ومدتـــه (25 يومـــا)، ويمتـــاز بطقـــس معتـــدل نهـــارا، يميـــل إلـــى البـــرودة ليـــلا .
– الثانـــي : ويعـــرف بالليالـــي .. ومدتـــه ( 40 يومـــا). وســـعد ذروة الصقيـــع ، يبـــدأ بتاريـــخ 23 ديســـمبر وينتهـــي يـــوم 31 ينايـــر … وينقســـم إلـــى قســـمين ..
الأول يســمى بـ(الليالــي البيــض) وهــي شــديدة البــرودة  نهـــارا ، وأخـــف منهـــا ليـــلا ، وفـــي المـــوروث الشـــعبي يقـــال عنهـــا :(صاقعـــات النهـــار ودافيـــات الليـــل).ً
ثـــم (الليالـــي الســـود) أو الليالـــي الســـعود … يشـــتد خلالهــا الصقيــع ليــلا .. و يقــال عنهــا (صاقعــات الليــل ودافيـــات النهـــار).
– الثالــث : وهــي (مــا بعــد الليالــي) .. ومدتهــا (25يوما ) تبـــدأ مـــن يـــوم 1 فبرايـــر وتنتهـــي يـــوم 26
مــن نفــس الشــهر .. ويكــون الطقــس خــلال هــذه الفتــرة معتـــدلا نهـــارا يميـــل إلـــى البـــرودة ليـــلا ، ولا يعـــد يـــوم 27 فبرايـــر ضمـــن هـــذا القســـم .

ويتخلـــل القســـم الأخيــر مـــا يســـمى ( قـــرة العنـــز ) تتــراوح مــا بيــن 3 إلــى 7 أيــام .. موعدهــا غيــر ثابــت، كمـــا فتـــرة بقائهـــا .

قـرة العنـز .. أصـل الحكاية.

ومـــع أفـــول (قـــرة العنـــز) يتبـــدد الصقيـــع ويعـــم الـــدفء ، لكنهـــا قبـــل أن تغـــادر مودعـــة تلســـع الجميـــع بســـياط البـــرد والصقيـــع، وتشـــكل تلـــك خطـــرا علـــى الحيوانـــات ، وكثيـــرا مـــا ينفـــق الماعـــز بوجـــه خـــاص، كونـه حيوانـا  نحيفـاً يتأثـر كثيـرا بتطـرف المنـاخ ، ولـذا تعــارف الفلاحــون ومربــو الماشــية علــى تســميته الفتــرة” قـــرة العنـــز ” .. لأنهـــا قاتلـــة لقطعـــان الماعـــز، وفـــي الخرافـــة ، يقـــال أن معـــزة خرجـــت ذات مـــرة تثغــو وتمــرح ســاخرة مــن فصــل الشــتاء بعــد خروجــه ، فغضـب منهـا واسـتلف يومـا مـن كل فصـل آخـر ، ليعـود خـــلال ثلاثـــة أيـــام قاســـية ردا لاعتبـــاره وانتقامـــا مـــن المعـــزة الســـاخرة .

وفقًا للخرافة ” استلف الشتاء أيامًا من الفصول الأخرى ليرد اعتباره من معزة سخرت منه“ .. ومن هنا جاءت تسمية قرة العنز.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى