ألرئيسيةالأوليالرياضة

المدافع الدولى السابق يونس راشد..قاد« الفهود» لثاني ألقابهم في الدوري المحلي 

يعد المدافع الدولى الكبير يونس راشد احد ابرز المدافعين على صعيد كرتنا المحلية التى قدم لها الكثير ولم يقتصر دوره بتواجده كظهير ايمن بارز و جاد يقوم بدوره الدفاعى بامتياز بل تميز ايضا كظهير مهاجم يساهم فى صنع الاهداف وإحرازها

يقول اللاعب الدولى السابق يونس راشد الذى استعاد معنا شريط ذكريات الامس الجميل .

بدات مسيرتى الكروية عام 1964 مع فريق النجمة وادين بالفضل فى اعدادى وصقلى ورعايتى للمدرب الوطنى القدير :عثمان زغبيةوبدات اللعب ضمن صفوف الأشبال بعد أن شاركت مع فريق النجمة في الدرجة الثالثة لموسمين كما شاركت ضمن صفوف فريق النجمة الاول فى اخر دورى ظهر فيه فريق النجمة قبل صـــدور قــرار دمجــــه وهــو الموســــم الرياضــى 68 69 باشراف المدرب الــيوغسلافى بافلىوهو اول دورى يقام على مستوى ليبيا وكان من اقوى المسابقات المحلية.

– بعدها صدر قرار دمج الأندية مطلع السبعينيات  وتم دمج النجمة فاخترت التحدي بعد تأثير عدد من  الاصدقاء.

– يضيف  الكابتن يونس راشد  فيقول:

– اختارني المدرب المصرى القدير على شرف للعب بمركز الظهير الأيمن وكان يطلب مني المشاركة في الهجمات وكنت أقوم بهذا الدور بشكل جيد في اللعب فكنت أبدأ الهجمة من الدفاع وتنتهي عند مرمى الفريق المنافس حيث كنت العب كظهير مهاجم اسهم فى صنع الاهداف بل واحرازها .

– سجلت أهداف كثيرة للتحدي مما دفع المدربين للتركيز على مراقبتي للحد من فاعليتي.

– في عام 1971 سجلت هدفين في شباك حارس مرمى فريق الأهلي  ببنغازى علي بوعود فكانت سبباً في زيادة شهرتي في التحدي والملاعب الليبية.

– استمرت الرحلة مع المدرب المصرى القدير علي شرف الذي صنع فريق مميز للتحدي وكان مستوى الفريق في تصاعد وتطور مستمر في كل موسم.

– في عام 1977  كان موسم الحصاد والتتويج  وقد قدمنا فيه مستويات كبيرة وتفوقنا على فرق كبيرة والحمد لله إني سجلت فيه أهداف حاسمة ومهمة للتحدي، وكان هذا الفوز والتتويج باللقب هدية كبيرة لنا كلاعبين ولجمهور النادي الكبير في تلك الفترة الزاهية.

– حيث احرزنا اللقب  بجدارة بعد دورة ثلاثية قوية جمعتنا مع فرق الاتحاد والقرضابية

– سجلت 4 أهداف في مرمى علي بوعود حارس مرمى فريق الاهلى ببنغازى في بطولة تأمين شركة الخليج وهذه المباراة لا أنساها في حياتي فقد كان تسجيل هذا العدد من الأهداف في مرمى الاهلى ببنغازى فى فترته الذهبية أمر صعب وعلى حارس عملاق مثل بوعود.

– اعتزلت الملاعب  عام 1981 بعد رحلة تجاوزت 15 عاما  ولم أترك التحدى  إلا بعد أن تم إعداد  وتجهيز  لاعب بديل لي هو اللاعب صلاح الجهاني الذي أشرفت على إعداده بنفسي في مركز الظهير الأيمن.

– هناك موقف حدث لي فى مباراة فريق  التحدي ضد الوحدة بطرابلس فقد تمزق حذائي أثناء اللعب وطلبت حذاء من الزملاء فأعطوني فردة حذاء صغيرة لعبت بها بقية المباراة وعقب انتهاء المباراة اكتشفت أن الحذاء سبب لي آلام كبيرة في رجلي.

– مع منتخبنا الوطنى لكرة القدم: كانت البداية عام 1972 ولعبت في دورة الجلاء الثانية ولعبت في كأس فلسطين  فى تونس وتصفيات كأس العالم وكاس افريقيا  ودورة البحر المتوسط في الجزائر ودورة القنيطرة في سوريا وكأس العرب في العراق.

– كما لعبت مع منتخبنا  عدد  كبير من المباريات الودية مع فرق عربية وأجنبية.

سجل ١٥هدفاً مع المنتخب في ٥٠ مباراة دولية

– سجلت مع المنتخب 15 هدف في مختلف المباريات الدولية الى تجاوزت 50 مباراة دولية  بين ودية ورسمية وحافظت على بقائى ضمن تشكيلة الفريق الاساسية كظهير ايمن على مدى قرابة سبع سنوات متتالية .

– أعتز بالمدربين في تلك الفترة  الذين تعاقبوا على تدريبى فى المنتخب الوطنى الاول  امثال عبدالعال العقيلي ومحمد الخمسى وعلى الزقوزى  وحسن الأمير والانجليزى رون برادلى وهو اخر مدرب تدربت تحت قيادته عام 1977.

– في عام 1975 في دورة البحر المتوسط بالجزائر  وعقب انتهاء مباراتنا امام المنتخب الفرنسى والتى فقدنا نتيجتها بهدفين لصفر كان هناك مندوب من نادي سانت اتيان الفرنسي تابع المباراة  وكان يرغب في الحصول على توقيعي واللعب ضمن صفوفه  عندما شاهدني وأعجب بأسلوبي في اللعب. ولكن للأسف لم يكن هناك قوانين تسمح بالاحتراف.-

– افضل المدافعين الذين لعبت معهم بمنتخبنا الوطنى  الهاشمى البهلول وابراهيم سعيد وعبد لقادر التهامى ونورى عبد الله  نوريتا وعبد الوهاب الشبل وعبد السلام محمد ومسعود الرابطى

عقب الاعتزال طلبت مني ادارة نادى التحدى الإشراف على تدريب الفريق الأول في عام 79 وتحصلت على بطولة منطقة بنغازي في تلك الفترة.

– ثم عملت مساعداً مع المدرب  اليوغسلافي ميروسلاف ثم استلمت الفريق عام 92-93 وصعدت به من الدرجة الثانية إلى الدوري الممتاز.

– كما توليت تدريب فريق النجمة في عام 95 وحققت معه نتائج مميزة.

– كذلك دربت منتخب بنغازي العسكري الذي ضم لاعبين مميزين أمثال فرج البرعصي – علي البشاري – وطه الساحلي.-  استفدت  من الرياضة العلاقات الطيبة ومحبة الناس فى كل ربوع الوطن وهذا اهم مكسب ورصيد اعتز به كثيرا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق