فنون

الفنان الشاب وليد أبو زيان لنجوم..الفن في ليبيا يحتاج لدعم..ويوجد العديد من المواهب لم تتاح لها الفرص

حوار نعيمة التواتي

المودل والفنان الشاب وليد أبو زيان بدأ مشواره الفني عام 2017  في فيلم الصرخة الذي حقق فيه نجاحا باهرا أجرينا معه حوارا لا يخلو من الشفافية وكانت البداية بسؤال كيف تري المشهد الفني في ليبيا؟

فقال الفن في ليبيا يحتاج لدعم بصراحة ويوجد العديد من المواهب مدفونة للأسف

–           وهل وجدت دعما في مشوارك؟.

.للأسف لا

–           وكيف تختار أعمالك الفنية؟

يجيب أبوزبان يتم اقتباسها من أرض الواقع والتعديل في بعض الأمور منها

–           مادا ينقص جيل الشباب من الفنانين ؟

ينقصهم الدعم المادي والمعنوي وبأذن الله أعمالنا حتوصل عربيا وعالميا

–           هل غياب الشركات الفنية ساهم في تراجع الدراما؟..

طبعا بدون شك

–           وهوايتك المفضلة..

التمثيل وتقليد الأصوات والشخصيات

–           هل تفضل التراجيديا أم الكوميديا؟..

التراجيديا

–           أحب الفنانين العرب..تيم حسن وعادل إمام

–           عمل درامي ضخم تمنيت المشاركة فيه..

مسلسل الهيبة والحصاد

–           مثلك الأعلى في الدراما الليبية.. الفنان محمد عثمان

–           أين نقابة الفنانين؟ .

. للأسف لا يوجد وأتمنى أن يتم تأسيسها

–           هل تفكر في احتراف الدراما ؟

..طبعا هذا الذي أسعى إليه.

–           أفضل عمل درامي في رمضان الماضي

.. في ليبيا زنقة الريح وعربيا مسلسل الاختيار.

–           هل الكوميديا في ليبيا بخير ؟

..نوعا ما

–           ماهو جديدك ؟

..بدأنا بتصوير فيلم جديد بفكره ممتازة وهادفة.

–           هل غياب دعم الدراما هو السبب في غياب كتاب سيناريو جيدين؟

بالتأكيد.. غياب الدعم أدي إلي تقليل الحافز لدي الكثيرين من الكتاب.

أفضل كاتب سيناريو..

في ليبيا سراج هويدي وعربيا أحمد وحيد

–           تجربتك كمودل ماذا أضافت لك؟..

ساعدتني في الحركة أمام الكاميرا وعلمتني أن أغير تعبير وجهي بشكل سريع.

–           هل أعطت الصحافة الفنان حقه؟ .. نعم وأبسط مثال ..أنها أعطنمي  كفنان “حقي وبزايد”.

–           لمن كان الفضل في صقل موهبتك؟ ..لصديقي الإعلامي السابق اسكندر.

–           كلمة تنفرد بها للصحيفة

أتمنى من الله أن يوفقني في تحقيق أحلامي وأن أكون سببا في وصول الدراما الليبية إلي العالمية وأتمنى لدعم الشباب والشابات لتحقيق أمنياتهم وتنمية مواهبهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى