أخبارألرئيسية

الصباح تنعي الأديب والناقد فوزي البشتي أحد كتابها الكبار ..

يتسربون بهدوء الواحد تلو الآخر..كأنهم يحرصون على عدم إزعاج هذا السبات والإهمال الذي نتشبث به دون هوادة..قاماتنا الثقافية والأدبية ..رأس مالنا الرمزي الأكثر أهمية مما نتصارع عليه من عرض الدنيا ..إنهم يخلون المسرح سراعا كأنهم يفرون ..
قبل قليل رحل الكاتب والأديب والناقد فوزي البشتي أحد كتاب أعمدة الرأي في يومية الصباح الذين حرصوا منذ العدد التجريبي فيها على التواجد ودعم انطلاقها واستمرارها إيمانا منه بجدوى الكلمة ومركزيتها في معركة نشر الوعي وتعميقه ..
كان الراحل أحد أهم الأسماء التي ظهرت في ستينيات القرن الماضي وأصدر خلال مسيرته الممتدة عبر مايزيد عن النصف قرن عشرات العناوين في مجال الإبداع الأدبي والنقد والفكر والتحليل السياسي وشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات والنشاطات الثقافية في الداخل والخارج ..وكان في علاقاته المهنية والشخصية بالآخرين مثالا للتواضع والحرص على التواصل بين الأجيال ..وكان فوق ذلك متابع دقيق لكل ما ينشر من جديد ..
رحيله خسارة كبيرة للثقافة والأدب يصعب تعويضها..وإنا لله وإنا إليه راجعون..خالص العزاء لأسرته الكريمة واصدقائه وقرائه..رحمه الله وغفر له..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى