ألرئيسيةتقاريرمحمد الفيتوري

السلال‭ ‬الست‭ ‬

تواصل

 ‬ بقلم /محمد‭ ‬الفيتوري
مؤتمر‭ ‬برلين‭ ‬الذي‭ ‬انعقد‭ ‬في‭ ‬التاسع‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬الماضي‭ ‬بفضل‭ ‬جهود‭ ‬دولية‭ ‬قادتها‭ ‬المستشارة‭ ‬انجيلا‭ ‬ميركل‭ ‬التي‭ ‬تحظى‭ ‬باحترام‭ ‬ومكانه‭ ‬متميزة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولى‭ ‬نظراً‭ ‬لحنكتها‭ ‬وحيادتها‭ ‬ازاء‭ ‬كافة‭ ‬القضايا‭ ‬والمشكلات‭ ‬الاقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬وبالتالى‭ ‬القبول‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬لتكون‭ ‬وسيطة‭ ‬نزيهة‭ ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يفضي‭ ‬صدقية‭ ‬ونجاعة‭ ‬للجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭.. ‬
برلين‭ ‬احتضت‭ ‬الحدث‭ ‬المهم‭ ‬وكل‭ ‬الأطراف‭ ‬الدولية‭ ‬الفاعلية‭ ‬كانت‭ ‬حاضرة‭ ‬وملبية‭ ‬للدعوة‭ ‬الألمانية‭ ‬التي‭ ‬وفرت‭ ‬لها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬التغطية‭ ‬السياسية‭ ‬بغية‭ ‬ضمان‭ ‬تنفيذ‭ ‬مخرجات‭ ‬“مؤتمر‭ ‬برلين”‭ ‬وانهاء‭ ‬الأزمة‭ ‬القائمة‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬والتي‭ ‬تشكل‭ ‬تهديدتً‭ ‬خطيراً‭ ‬لدول‭ ‬المنطقة‭ ‬برمتها‭ ‬وبالتالى‭ ‬ينبغي‭ ‬انهاءها‭ ‬لكي‭ ‬يعود‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬لليبيا‭.. ‬
السلال‭ ‬الست‭ ‬تضمنها‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬لمؤتمر‭ ‬برلين‭ ‬ويعول‭ ‬عليها‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولى‭ ‬في‭ ‬ايقاف‭ ‬الحرب‭ ‬والعودة‭ ‬للعملية‭ ‬السياسية‭. ‬
فالسلة‭ ‬الأولى‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬حدث‭ ‬الاطراف‭ ‬المتحاربة‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬اطلاق‭ ‬النار‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬مع‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬الوقف‭ ‬وقفا‭ ‬شاملا‭ ‬لجميع‭ ‬الأعمال‭ ‬العدائية‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬وأن‭ ‬تتولى‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬مراقبة‭ ‬سير‭ ‬تنفيذ‭ ‬الهدنة‭. ‬
أما‭ ‬السلة‭ ‬الثانية‭ ‬تتضمن‭ ‬حظر‭ ‬توريد‭ ‬الأسلحة‭ ‬بحيث‭ ‬يتعهد‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬“قمة‭ ‬برلين”‭ ‬بالأمتثال‭ ‬الكامل‭ ‬وغير‭ ‬المشروط‭ ‬لقرارات‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بحظر‭ ‬الأسلحة‭ ‬مع‭ ‬فرض‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬تنتهك‭ ‬هذا‭ ‬الحظر‭ ‬والسلة‭ ‬الثالثة‭ ‬تتعلق‭ ‬بالعملية‭ ‬السياسية‭ ‬وذلك‭ ‬بتشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬موحدة‭ ‬ومجلس‭ ‬رئاسي‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬والطلب‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬والاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬والأوروبي‭ ‬اتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬ضد‭ ‬الجهات‭ ‬التي‭ ‬تعرقل‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬مع‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭. ‬
أما‭ ‬السلة‭ ‬الرابعة‭ ‬فتضمن‭ ‬الاصلاحات‭ ‬الأمنية‭ ‬وتتمحور‭ ‬حول‭ ‬اصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬واستعادة‭ ‬احتكار‭ ‬الدولة‭ ‬للاستخدام‭ ‬القانوني‭ ‬للقوة‭ ‬وتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬لإنشاء‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الموحدة‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‭ ‬والشرطة‭ ‬الخاضعة‭ ‬للسلطات‭ ‬المدنية‭ ‬المركزية‭. ‬
والسلة‭ ‬الخامسة‭ ‬ذات‭ ‬طابع‭ ‬اقتصادي‭ ‬يتعلق‭ ‬بوضع‭ ‬آلية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تعيد‭ ‬اعمار‭ ‬الاقتصاد‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المناطق‭ ‬الخاضعة‭ ‬للحكومة‭ ‬الجديدة‭. ‬
والسلة‭ ‬السادسة‭ ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬احترام‭ ‬المعايير‭ ‬الإنسانية‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وتدعو‭ ‬لتحسين‭ ‬أداء‭ ‬المؤسسات‭ ‬القضائية‭ ‬ووضع‭ ‬حد‭ ‬لتصرفات‭ ‬الخارجة‭ ‬عن‭ ‬القانون‭ ‬واغلاق‭ ‬مراكز‭ ‬احتجاز‭ ‬المهاجريين‭ ‬وجعل‭ ‬التشريعات‭ ‬الليبية‭ ‬بشأن‭ ‬الهجرة‭ ‬واللجوء‭ ‬تتوافق‭ ‬مع‭ ‬القانون‭ ‬الدولى‭.. ‬
هذه‭ ‬السلال‭ ‬الست‭ ‬التي‭ ‬قدمتها‭ ‬مبادرة‭ ‬“برلين”‭ ‬والتي‭ ‬يعول‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬انهاء‭ ‬الحرب‭ ‬الدائرة‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬تقتضي‭ ‬متابعة‭ ‬وتقييم‭ ‬للمراحل‭ ‬المزمع‭ ‬التنفيذ‭ ‬فيها‭ ‬لاسيما‭ ‬وأن‭ ‬هذه‭ ‬“السلال”‭ ‬وضعت‭ ‬كخارطة‭ ‬طريق‭ ‬يهتدي‭ ‬إليها‭ ‬الفرقاء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬احلال‭ ‬السلام‭ ‬وبعث‭ ‬الحياة‭ ‬مجدداً‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭. ‬

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى