أخبارألرئيسيةالأوليليبيا

السراج خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمراء المناطق العسكرية : تحرير مدن الساحل الغربي انتصار لجميع الليبيين ..

رئيس المجلس الرئاسي : نحذر من التعدي على الأملاك العامة والخاصة والانتقام الشخصي في المدن المحررة .. وسنحاسب من يفعل ذلك

السراج : أصدرنا الأوامر لجميع الوزارات لبسط الأمن بهذه المدن وتقديم كافة الخدمات لسكانها

 

اعتبر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أن ما قام به الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق من تحرير مدن الساحل الغربي انتصار لجميع الليبيين, مقدما التهاني للمقاتلين الذين وصفهم بالأبطال على نصرهم هذا.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمراء المناطق العسكرية الغربية والوسطى وطرابلس مساء اليوم الاثنين أن الأوامر صدرت لوزارة الداخلية للقيام بتأمين المدن المحررة, وبتكليف وزارة الصحة لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين في المدن المحررة, خاصة في ما يتعلق بجائحة كورونا, ووزارة العمل للتنسيق مع البلديات المنتخبة والتي تمّ تعطليها سابقا من قبل القوات المعتدية.

وأوضح رئيس المجلس الرئاسي أن وزارة الخارجية ستتواصل مع الدول التي يتوافد منها مرتزقة يحاربون مع القوات المعتدية والمأسورين لدى قوات حكومة الوفاق, مؤكدا على المضي قدما في تحرير كافة “المدن المختطفة” بالرغم من المساندة التي يتلقاها العدوان من بلدان ساهمت في قصف المدن الليبية ودعم الحرب على العاصمة.

وأردف قائلا أن ليبيا ستبنى لتصبح كما يريدها الليبيون دولة مدنية, محذرا من التعدي على الأملاك العامة والخاصة والانتقام الشخصي في مدن الساحل الغربي, ومضيفا أن من يفعل ذلك سيتعرض للمحاسبة.

آمر المنطقة العسكرية الغربية : عملية اليوم ضرورية لاجتثاث القوات التابعة لحفتر من المنطقة .. وبسط الأمن والسلم

من جانبه قال اللواء أسامة جويلي آمر الغرفة المشتركة والمنطقة الغربية أن هذه العملية التي حررت مدن الساحل الغربي كانت ضرورية لاجتثاث القوات التابعة لحفتر من المنطقة, وبسط الأمن والسلم فيها, موضحا أنها كانت تؤجل لسنوات لتجنيب المنطقات ويلات الحرب.

واستطرد بالقول أن القوات المعتدية حاولت استمالة بعضا من أنصار النظام السابق والعسكريين والمجرمين لإثارة القلائل, وتسبب ذلك في مسارعة هذه المناطق إلى تأييد العدوان منذ بدايته شهر أبريل الماضي, وألغت العمل بالمجالس البلدية المنتخبة بتلك المدن.

وأضاف أن الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق حاول تحييد القوات المعتدية بهذه المناطق عبر توجيه ضربات محدودة, لكن وبعد فقد الأمل في ذلك وملاحظة تحشيدات هناك تحاول السيطرة على منفذ رأس اجدير الحدودي ومدينة زوارة تحركت القوات الشرعية في عمل عسكري خاطف وحسمت الأمور خلال ساعات بتوفيق من الله وشجاعة المقاتلين.

كما أشار اللواء الجويلي إلى سلبية بعض المواطنين في هذه المدن, والتي فاقمت من خطر هذه العصابات, موضحا أن جهودا بذلت ولقاءات مع مع وجهاء ومشايخ المنطقة سبقت هذا الهجوم, مؤكدا أن المشروع الهمجي للعدوان لا يولي حرمة لدماء المسلمين ولا اهتماماً بالنسيج الاجتماعي.

وأضاف أن الوحدات العسكرية والأمنية بدأت في بسط السيطرة على المنطقة والقبض على المجرمين الفارين, موجها تنبيها إلى سكان المدن الأخرى التي لجأت إليها العصابات الهاربة من الساحلي, وطالبهم بعدم إيوائهم, لأن ” العمليات ستستمر لتحرير كافة المناطق”.

آمر المنطقة العسكرية الغربية : نحذر المدن التي فرت إليها العصابات من إيوائهم ونؤكد استمرارنا في تحرير كافة المناطق المختطفة

وتحدث اللواء محمد  الحداد آمر المنطقة العسكرية الوسطى على المعارك التي شهدتها منطقة بوقرين شرق مصراتة يوم أمس, ووصفها بالملحمة التاريخية, حيث نجحت قوات حكومة الوفاق في صد الهجوم الكبير الذي قامت به القوات المعتدية.

وأضاف أن الثمن كان غال في عملية بوقرين, مؤكدا أنهم ماضون في تحرير كل المناطق التي تسيطر عليها القوات المعتدية.

كما قدم اللواء عبد الباسط مروان آمر المنطقة العسكرية طرابلس التهنئة إلى القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني بعد تحريرها مدن الساحل الغربي وصد العدوان في كل من طرابلس وبوقرين, مؤكدا على حديث ماسبقوه بمواصلة القتال إلى حين تحرير كل المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات المعتدية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق