ألرئيسيةالأخيرةرأي

التخريب المنظم

حــديـث الثــلاثـاء

مفتاح قناو

عُرف الكاتب الروائي ميلان كونديرا بطريقته المميزة في الكتابة الروائية من خلال أسلوب (التخريب المنظم ) الذي أعتمده في تقديم أعماله الإبداعية للقراء، وقدم كونديرا نصوصاً روائية متداخلة من حيث الزمان والمكان بدأت عند النظرة الأولى لها وكأنها تخريب للنص الروائي، لكن هذا التخريب قد تم بتخطيط مدروس من الكاتب حيث أظهر الكاتب جماليات أخرى لم تكن واضحة للمتلقي .

قد يكون هذا المثال غير مناسب لحالة ( التخريب المنظم ) التي تتعرض لها بلادنا هذه السنوات، بفعل بعض الجهات الداخلية و الخارجية، التخريب المنظم عند الكاتب ميلان كونديرا يقصد منه أظهار الجماليات في الأعمال الروائية، لكن التخريب المنظم الذي تتعرض له بلادنا فيقصد منه القضاء على البلاد من كل النواحي ودفعها إلى حالة كارثية .

من مظاهر التخريب المنظم قطع التيار الكهربائي كلما كانت هناك حاجة لتمرير مواقف سياسية معينة وقد عاد طرح الأحمال هذه الأيام بقوة لفترتين في اليوم الواحد، ومن مظاهرها المزمنة خلق سوق سوداء ورفع قيمة العملة الصعبة التي يتم بها استيراد كل شيء مما يرفع أسعار السلع والخدمات على قدرة المواطنين الشرائية، ومن إبداعات الحكومات المتعاقبة انعدام السيولة النقدية في المصارف التجارية ومنع المواطن من استلام مرتبه البائس الذي ليس هو مرتب أعضاء مجلس النواب .

من مظاهر التخريب المنظم تمرير حكومة قيل عنها أنها حكومة وحدة وطنية، رغم إن رئيسها لا يستطيع زيارة أغلب مناطق البلاد، صحيح أن الحكومة قد تحصلت لفترة ما على اعتماد مجلس النواب وعلى الاعتراف الدولي، لكنها عادت حكومة تصريف أعمال مهددة بالطرد مع حلول نهاية هذا الشهر، هذه الحكومة التي سارعت إلى مواصلة مسلسل إتلاف الأموال وتضييع الميزانيات بأرقام فلكية والتي يبدو انها ضمن أهداف عملية التخريب المنظم

هنا يمكن أن يطرح سؤال ، هل ما يحدث الآن من منع خوض الانتخابات في موعدها المحدد 24 ديسمبر هو أيضا خطوة ضمن سلسلة عمليات التخريب المنظم التي نعيش في دوامتها مند سنوات ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى