منصة الصباح

الاقتصاد الليبي ومنطق “عينك ميزانك”

الاقتصاد الليبي ومنطق “عينك ميزانك”

بقلم: علي الهلالي

كم نحتاج إلى خبير اقتصادي يكون بوصلة لهذا الوطن ونحلم من خلاله بعودة الموازين إلى مقاييسها الحقيقية .. وتكون ارقامنا في ميزانياتنا وناتجنا المحلي والقومي وإيراداتنا مسألة مضبوطة دون أن نقع في مطب التضارب ومنطق “عينك ميزانك” ؟

كان الخبير الاقتصادي “د فرحات شرننة” رحمه الله وهو يعلمنا الاقتصاد الكلي والجزئي يصر ويشدد على ان العملية الاقتصاد تعتمد على الارقام القطعية .. ارقام وليست تخمينات .

والحسابات الختامية بطرفيها المصروفات والايرادات هي معادلة لابد ان تكون متوازنة لأن اختلالها يعني قصورا إما في الموارد او مبالغة في الصرف على حساب محدودية الايراد وهذا يعيبها .

كم نحتاج الى اقتصاديين مثل فرحات شرننة ومحمد لطفي فرحات وعامر المقري وعلي منصور وآخرين هم مدرسة في هذا العلم الذي يفرض على من لم يكن بمستوى المسؤولية ان يكف عن الادعاء

ما يدفعنا لهذا الكلام هو التقرير الذي اعدته وزارة المالية موضحة فيه أن إيرادات ليبيا خلال الأشهر الخمس الماضية 48.6 مليار دينار فيما ابلغنا بيان المصرف المركزي بأنها 47.7 مليار دينار في تناقض واضح ومفجع بين الرقمين

وكان الاختلاف ايضا في حساب النفقات الذي قالت نشرة وزارة المالية بانها بلغت 32.6 مليار دينار .. يقول المركزي في بيانه بانها 32.1 مليار دينار

ونقول .. العلم نور

شاهد أيضاً

يجب تحرير أفريقيا من غير الأفريقيين

    (لأن الأفارقة يهجرون قارتهم بسببكم.. والحل ليس هو نقل الأفارقة إلى أوروبا.. بل …