ألرئيسيةثقافة

الأميرة

دوائر

محمد علي الدنقلي

القاهرة ..  3/2012 م

(3-3)

والنَّخَهل ـ بلحة ، وشُوكَه

ـ يا جَنَى داني القُطُوف .

انتي خليتي المعاني ..

في تساؤل كيف . كيف .

كيف أنّـثْتي سماء المحتفين .؟

كيف بَطِّيتي الثواني ..

دَقَّه دَقَّه في كسوف ؟

كيف حَنَّنْتي المُوسيقى ؟

كيف شكَّنْتي الحروف ؟

حتى هالكرسي المُطَرَّز ..

لمّا هَمّيتي ، وجلستي ..

إضْطَجَعْلك .

حتى كُوب الشاي .. لِمَعْلِك .

وسَكَتْ مِهْباش هَيْلِكْ ..

الله . الله يِسْتِمَعْلِك .

والعيون بْهمس .. قالت :

هالحَلا كيف اجْتِمَعْلِك ؟

واتْسَعْلِك .. قلب عاشق ..

يا ترى كيف اتْسَعْلِك ؟

أعتقد .. كُل شئ شافك ..

شَال قُبَعْتَه وركَعْلِك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى