ألرئيسيةالأخيرةرأي

الأحزاب خارج الأنتخابات !

  ناصر الدعيسى

فى حالة عدم تعديل قانون الأنتخابات الذى أصدره مجلس النواب والذى يقرّ الأنتخابات بالنظام الفردى فقط ، ويستثنى نظام القائمة فإن الأحزاب التى ولدت حديثا فى المشهد السياسى سوف تصبح خارج العملية السياسية ، لأن فى غياب نظام القائمة تصبح من الأهمية بمكان حصولها على أصوات كبيرة تؤهلها التواجد فى السلطة ، وهناك صعوبة فى تحقيق حتى تحالفات سياسية مع قوى أخرى ما قام به مجلس النواب فى هذا الإطار لا يعدو سوى محاولة إلتفاف على الأنتخابات وتطويعها تحت سيناريوا رمادى مغلف بالكثير من التساؤلات التى يكتنفها الغموض ، لماذا يأتى هذا القانون فى هذا الوقت الضيق ، وعلى أى نظم إنتخابية تم إعداده نقاطه . ؟؟ هاجمت معظم الأحزاب فى تكتلات وطنية وفى بيانات فردية هذا القانون واعتبرته ضرب لمشروع الديمقراطى فى البلاد ولا يستهدف سوى الأحزاب التى تمثل حاليا أطراف المشهد السياسى القادم وتسعى للمساهمة فى بناء تجربة سياسية جديدة تؤكد الوعى والتطور السياسى الذى أصبحت عليه الجماهير الليبية التى حلمت بها المشروع الحضارى م سنوات طويلة جدا .إن هذا القانون الجائر هو قمع تم تأهيله بقانون ، وهو بيت طاعة للقوى السياسية بلا منازع . وحينما تبتعد مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية عن التواجد فى مستوى عمل وطنى جاد . دون شك أنها سوف تهرس كثيرا سياسيا دون معرفة بالواقع الذى تتعايش معه . هذا القرار أعتبره رصاصة رحمة على الديمقراطية المنشودة رغم القناعة بأن أحلام البيدر أحيانا أكبر من أحلام الحقل فى السياسة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى